الرئيسية  //  الأخبار  //  أخبار الرعية  //  العشاء السنوي الثاني للمرشدية العامة للسجون
العشاء السنوي الثاني للمرشدية العامة للسجون
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الأربعاء, 08 شباط/فبراير 2017 07:42

pic43-2017

زغرتا من كلاريا الدويهي معوض
بدعوة من أخوية قلب يسوع الأقدس في رعية إهدن – زغرتا أقيم قداس احتفالي في كنيسة مار يوحنا المعمدان – زغرتا ترأسه سيادة المطران بولس عبد الساتر عاونه الكاهنين يوحنا مخلوف وإسطفان فرنجية وخدمته جوقة الرعية وحضره أعضاء الأخوية القدامى والجدد وحشد من أبناء الرعية.

 

 

زغرتا من كلاريا الدويهي معوض
بدعوة من المرشدية العامة للسجون محافظتي الشمال وعكار وتحت عنوان "العطاء أعظم غبطة من الأخذ" أحيت المرشدية عشاءها السنوي الخيري الثاني الذي حضره المونسنيور بطرس جبور ممثلاً المطران جورج أبو جوده راعي أبرشية طرابلس والكورة وتوابعها للموارنة، المطران افرام كرياكوس ممثلاً برئيس الجمعية الأرثوذكسية لرعاية المساجين الأب باسيليوس الدبس راعي أبرشية طرابلس والكورة وتوابعها للروم الأرثوذكس، الأرشمندريت الياس البستاني ممثلاً للمطران إدوار ضاهر راعي أبرشية طرابلس والكورة وتوابعها للروم الكاثوليك، المرشد العام للسجون في لبنان الأب جوزيف العنداري، المنسق العام للسجون في الشرق الأب إيلي نصر، المرشد الإقليمي لمحافظتي الشمال وعكار الخوري جان مورا، آمر سجن طرابلس ومديرة سجن النساء السيدة أوديل المقدم بهاء الصمد، رؤساء وأعضاء المجالس البلدية لأكثر من بلدية في زغرتا والقضاء، ممثلي التيارات والأحزاب السياسية، المؤسسات واللجان الاجتماعية والتربوية والاستشفائية والجمعيات الأهلية والخيرية والأخويات.
استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني فصلاة ومباركة للعشاء واللقاء من قبل الأب الدبس. ومن ثم ترحيب بالحضور من قبل المحامي يوسف صالح الدويهي الذي ألقى كلمة لفتة لروح المحامية قمرة مرقص الدويهي.
كما كانت كلمة للمرشد العام للسجون الأب جوزاف العنداري ومما جاء فيها: "أوقات كثيرة يختبر الإنسان ولو بطرق مختلفة أن الحرية هي في داخله لأنه يتحرّر من الخطيئة التي ارتكبها ومن العبودية التي يعيشها في الخارج لذلك نحن اليوم مجتمعون هنا ليس فقط لندعم إخوة لنا سجناء "بالماديات فقط" وإنما بالحب الذي تقدمونه لهم. فالسجين بحاجة إلى العاطفة والمحبة من مجتمعه المسؤول بطريقة أو بأخرى عن دخوله إلى السجن والدولة أيضًا والكنيسة فهؤلاء أبناؤنا.
حين يصل الإنسان إلى طريق مسدود قد يندفع لارتكاب جريمة ربما ارتكبها عن يأس. فشبيبتنا اليوم تهرب من واقعها لتذهب إلى طريق الشر، والكارثة اليوم هي في العائلة حيث نجد في السجون من كافة شرائح المجتمع. من هنا، على الأهل دور كبير من خلال تربيتهم وسهرهم على أولادهم وعدم غياب الأب عن المنزل وعدم غياب الأم. نحن اليوم في "أزمة عائلة"، من هنا وجوب معالجة المشكلة في بيوتنا وعائلاتنا".
وختم العنداري: "لكي لا نرى أحدًا في السجن علينا القيام بخطة استباقية لتربية أولادنا في البيت وعلينا معالجة المشكلة في بيوتنا وإعلامنا. ولكي لا نرى أولادنا في السجن علينا القيام بخطة استباقية بتربية أولادنا في البيت والكنيسة".
ومن ثم تومبولا ومزاد علني على لوحات فنية وبعض الهدايا القيّمة.

 

المجلس الكهنوتي

الإكليروس

أماكن ومراكز

نشرة الينابيع

نبذة تاريخية

مكتبة الرجاء

كتب واصدارات

وقف رعية اهدن زغرتا

حاجات ومشاريع

المجلس الرعوي

mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama