الرئيسية  //  الأخبار  //  أخبار الرعية  //  عيد البشارة وتذكار سيامة البطريرك الدويهي كاهنًا
عيد البشارة وتذكار سيامة البطريرك الدويهي كاهنًا
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الإثنين, 27 آذار/مارس 2017 06:52

 

pic124-2017

إهدن من كلاريا الدويهي معوض
بمناسبة عيد البشارة وذكرى سيامة المكرّم البطريرك إسطفان الدويهي كاهنًا، أقيم قداس في دير مار سركيس وباخوس - إهدن ترأسه سيادة المطران بولس عبد الساتر النائب البطريركي العام على رعية إهدن - زغرتا ورئيس مؤسسة البطريرك الدويهي، وعاونه النائب العام للرهبانية الأنطونية قدس الأباتي أنطوان راجح، رئيس دير مار سركيس وباخوس الأب ابراهيم بو راجل، مدير الجامعة الأنطونية - مجدليا الأب فرنشيسكو خوري، رئيس دير السيدة حصرون الأب طوني غانم وكهنة رعية إهدن – زغرتا: يوحنا مخلوف، إسطفان فرنجية، جان مورا وحنا عبود.
حضر القداس منسقة وأعضاء لجنة النشاطات في مؤسسة البطريرك إسطفان الدويهي، منسق شؤون الشمال وعضو اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي الإسلامي الإعلامي جوزاف محفوض، رئيس استقصاء أمن عام زغرتا النقيب إدوار يمين، رئيسة اتحاد نقابات المهن الحرة السابقة النقيب الدكتورة راحيل الدويهي وعدد كبير من المؤمنين.
بعد تلاوة الإنجيل المقدس، ألقى المطران بولس عبد الساتر عظة وممّا جاء فيها: "نحن اليوم نقدّم هذا القداس من أجل أن يعطينا الرب نعمة إعلان قداسة البطريرك المكرّم إسطفان الدويهي وأيضًا على نية أبينا غبطة البطريرك في الذكرى السادسة لتنصيبه بطريركًا على الطائفة وعلى الكنيسة المارونية، كما نصلّي من أجله كي يعطيه النعمة ليكون الراعي الصالح دائمًا. ونذكر أيضًا في قداسنا اليوم كهنة زغرتا - إهدن ليكونوا أمامنا مثلاً صالحًا في المحبة والخدمة والإماتة والصلاة. وأخيراً نصلّي على نية إخوتنا الرهبان، قدس الأباتي والرهبان الموجودين وكل الرهبانية الأنطونية التي تهتم بهذا الدير وهو مكان صلاة وتهتم أن تحافظ على ذكرى 25 آذار التي نحتفل بها كلّ سنة في إهدن في دير مار سركيس وباخوس وأيضًا على نية بعضنا البعض حتى نكون سائرين بحسب إرادة الرب وعلى طريق المحبة لآخر لحظة في حياتنا".
تابع: "هناك فكرتان أريد أن نتأمل فيهما:
- الفكرة الأولى تتعلّق بالمكرّم البطريرك الدويهي الإنسان العظيم في إيمانه، في علمه، في أصله، في سيره على طريق الرب. فمن منا يشك في ذلك؟ لا أحد وعندما نتكلّم عن المكرّم البطريرك دائمًا نتكلّم عن الأعمال الكبيرة التي قام بها في حياته، عن مؤلفاته وعن عظاته وعن الأشياء الغير عادية التي قام بها، وننسى الناحية الإنسانية التي كانت لديه في حياته، ننسى أنّ هذا الإنسان خاف، وتعرّض للضرب، تسلّطوا عليه وظلموه. ننسى هذه الناحية ونتكلّم عن الأشياء الكبيرة فقط، وعندما نتكلّم عن عظمته، يصبح بعيدًا جدًا علينا، ونتحسر كيف سنصبح مثله، بينما ربنا القدوس صار إنسانًا حتى يصبح كل إنسان قديسًا وقديسة، ولكن عندما نعيش العلاقة الشخصية القريبة اليومية مع يسوع المسيح وعندما لا نفعل شيئاً إلا مع يسوع المسيح ومن أجله عندها يقدّسنا الرب. وليس صحيحًا أن القداسة بعيدة جدًا عنا وإلا لماذا نأتي إلى الكنيسة فما هي القداسة غير العيش باتحاد مع يسوع المسيح الإله المتجسّد المخلِّص".
وتابع: "وإذا لم يكن لدي تأكيد في داخلي أنني إذا عشت كل يوم مع يسوع المسيح سأصبح قديسًا فسأرى القداسة بعيدة جدًا عني. فلو نظر البطريرك الدويهي فقط بضعفه، بخوفه، بكرامته التي انهانت لما صار قديسًا ولكن البطريرك الدويهي يقول لكل واحد منا أنتم ضعفاء مثلما كنت أنا ضعيفًا والرب يحوّل ضعفكم إلى قوة وإلى قديسين، ضعوا حياتكم بين يديّ الرب وهو يجعل منكم قديسين".
- الفكرة الثانية، متى يصبح البطريرك طوباويًا؟ يتكلّمون اليوم عن بيئة حاضنة للإرهاب وإذا أردنا أن يكون من بيننا قديسين يجب أن يكون لدينا بيئة حاضنة للقداسة فكل إنسان منّا مدعوّ لأن يعيش كلّ يوم الإماتة والصلاة والتقشّف عندها نصبح بيئة حاضنة للقداسة، يصبح يسوع حاضرًا دائمًا ويوميًا في حياتنا فيظهر القديسون من بيننا بسرعة وبسهولة لأننا جماعة قديسين وقديسات، إذا لاحظتم في القداس يقول الكاهن قبل المناولة الأقداس للقديسين، المطلوب منّا أن نعيش هذا القرب مع يسوع المسيح كل يوم، نعمل كل شيء من أجل يسوع المسيح ومعه، نبتعد عن الحقد، عن البغض، عن الكبرياء، عن الأنانية ونفحص ضميرنا كل يوم مساء هل عشنا فعلاً بحسب إرادة الرب أو لم نعش وإذا لم نعش نطلب الغفران وفي اليوم الثاني بنعمة الرب نعيش القداسة وأنا أؤكّد لكم عندها لن يعود هناك حاجة لوقت طويل ليصبح المكرّم طوباويًا".
وختم المطران عبد الساتر قائلاً: "ينعاد عليكم هذا العيد ونبقى مجموعين بالفرح والقداسة والصلاة والمهم أن نذكر بعضنا البعض في صلاتنا عندها جميعًا نصبح قديسين بيسوع المسيح آمين ."
بعدها ألقى رئيس الدير كلمة شكر فيها الحضور.
بعد القداس، استقبل الرهبان المهنئين في صالون الدير، كما وزّعت الحلوى بالمناسبة من منتوجات الدير.pic125-2017

 

 

 

 

 

 

 

 

 

pic126-2017

 

المجلس الكهنوتي

الإكليروس

أماكن ومراكز

نشرة الينابيع

نبذة تاريخية

مكتبة الرجاء

كتب واصدارات

وقف رعية اهدن زغرتا

حاجات ومشاريع

المجلس الرعوي

mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama