الرئيسية  //  الأخبار  //  أخبار رئيسية  //  ختام ثلاثية البطريرك إسطفان الدويهي
ختام ثلاثية البطريرك إسطفان الدويهي
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الخميس, 03 آب/أغسطس 2017 08:47

  

 

إهدن من كلاريا الدويهي معوض
بمناسبة ذكرى عيد مولد المكرّم البطريرك إسطفان الدويهي وبتنظيم من رعية إهدن – زغرتا و"لجنة النشاطات في مؤسسة البطريرك إسطفان الدويهي" للسنة الرابعة على التوالي اختتمت ثلاثية البطريرك الدويهي بقداس أقيم الأربعاء 2 آب في كنيسة مار ماما – إهدن،  ترأسه سيادة المطران بولس عبد الساتر وشارك فيه المونسنيور بولس فغالي ورئيس دير مار سركيس وباخوس الأب ابراهيم بو راجل والكهنة بطرس القس حنا الصيصا، يوحنا مخلوف، إسطفان فرنجية، حنا عبود وبول مرقص الدويهي، وخدمه جوقة الرعية وحضره أعضاء لجنة النشاطات في مؤسسة البطريرك الدويهي وحشد من المؤمنين.
بعد الإنجيل المقدس، كانت عظة للمطران عبد الساتر جاء فيها: "نجتمع اليوم لنحتفل بعيد مولد المكرّم البطريرك إسطفان الدويهي. ومن المناسب في هذا الظرف الحديث عن عائلته لأنه في كتب القدّيسين قليلاً ما نتناول أهل القدّيس إلاّ في حالات استثنائية. وهنا أتساءل أين تعلّم البطريرك الدويهي الصلاة ومحبة الله ومحبة الآخر والغفران والكنيسة والتربية المسيحية الصحيحة والثبات في الإيمان المسيحي رغم الصعوبات فيأتي الجواب من والديه اللذين كثير منّا يجهل أسماءهما "مخاييل وماريا" أي من بيته ويحضرني السؤال الأهم  أين هم عائلاتنا من هذه التعاليم؟"
أضاف: "نحن اليوم نعيش في زمن الأهل فيه مشغولين في العمل لكن الواجب والمطلوب هو أن نولي الصلاة ومحبة الله والقريب وصلاة المسبحة والكنيسة الأهمية لأنهم الأساس في حياتنا. كما أنه من المهم أن نشجّع أبناءنا على الذهاب إلى الكنيسة حتى لو أنهم أصبحوا كبارًا إلاّ أنهم يتأثرون برؤيتنا نصلّي ونذهب إلى الكنيسة ونعود منها فرحين وسلوكنا جيد فلا بدّ لهم من أن يتأثروا بذلك في يوم من الأيام".
تابع "إنّ دور الأهل مهم جدًا في هذا المجال وكما كان لوالدَي البطريرك الدويهي دور مميز على هذا الصعيد نحن أيضًا يمكننا القيام بهذا الدور حتى لو كبر أولادنا. مسؤوليتكم كأهل كبيرة وعلينا أن نطمح إلى مزيد من القديسين من خلال عيشنا الإيمان والمحبة والغفران وحمل كتاب الصلاة وأن نكون نموذجًا لأولادنا".
وختم المطران عبد الساتر: "في هذه المناسبة أطلب منكم الصلاة على نية عائلاتنا وأهلنا الأحياء والأموات كي تكون عائلاتنا منبت قديسين. فالقديس لا يأتي من السماء وإنما من عائلاتنا ومن الأهل. ونصلّي على نية كل الذين يهتمون باحتفالات المكرّم الدويهي وعلى نية أعضاء مؤسسة البطريرك إسطفان الدويهي. الكثير من بينكم يتعبون ويضحّون لأجل قضية البطريرك الدويهي ويتحمّلون الكثير لأنه لديهم الحب لهذا البطريرك. نصلّي لأجل أن يستجيب الله لصلاتكم وأن نفرح بقديس من بيننا. إنّ إعلان قداسة البطريرك الدويهي لا يحتاج إلاّ إلى الكثير من الصلاة فهل ترانا نصلّي كما هو مطلوب؟"
وبعد القداس، تمّ تصوير حلقة من برنامج "كلمة" الذي يبث على شاشة تيلي لوميار تضمّن مقدمة عن مزايا الدويهي وثباته بأرضه وقوة إيمانه بحضور الكهنة إسطفان فرنجية، حنا عبود، فكتور حاجّة وبتنظيم ومشاركة لجنة النشاطات في مؤسسة البطريرك الدويهي.
وتم توزيع حلوى في المناسبة.     

 

المجلس الكهنوتي

الإكليروس

أماكن ومراكز

نشرة الينابيع

نبذة تاريخية

مكتبة الرجاء

كتب واصدارات

وقف رعية اهدن زغرتا

حاجات ومشاريع

المجلس الرعوي

mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama