مخيم للشبيبة الإهدنية
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الخميس, 05 أيلول/سبتمبر 2013 06:54

 

 

pic146

للسنة الرابعة على التوالي، نظّم اتحاد الإكليروس الإهدني مخيّمًا للشبيبة الإهدينة في دير الراهبات الأنطونيات – إهدن. تخلّل اليوم الأول 31 آب 2013 عرض للخوري إسطفان فرنجية حول موضوع الوساطة كوسيلة بديلة لحل الخلافات بين الأفراد. فهي عمل مؤسّساتي يلجأ إليه الأفراد كما المؤسّسات. هي وسيلة بديلة لحل الخلافات بين الأفراد بأقل عدائية. إنها عمل جماعي يهدف إلى تحويل الخلافات إلى مشروع بناء علاقة متجدّدة. إنها تركّز على الإيجابية في التعاطي مع الأمور. وتفترض عدم التحيّز- الثقة – المسؤوليّة - والموضوعيّة.
كما وضع الخوري جوزف الضعيف الشبيبة المشاركة بأجواء اللقاء العالمي للشبيبة في تموز 2013 على شاطئ الكوباكابانا في البرازيل وأطلعهم على فحوى رسالة البابا: يحتاج الرب اليوم لشباب لبناء كنيسته. هم حقل إيمان الله حيث يزرع، اليوم أيضًا كلمته إن سمعنا صوته. بصمت فلنسمح لبذر يسوع أن يدخل. هو يعتني به. يسوع يدعو شبيبة اليوم كي تكون تلامذة له، مرسلة في كل أصقاع الأرض فيقول "اذهبوا، دون خوف، لكي تخدموا". لم يقل يسوع إذا شئتم، بل قال "اذهبوا"، العالم بأسره بحاجة للمسيح". إنّ أفضل وسيلة لتبشير شاب، شاب آخر. هذه هي الطريقة الذي يجب أن تسيروا فيها دون خوف. الرب معكم، لهذا على مسيرتنا أن تتطابق مع مسيرته. لا تخافوا أن تكونوا أسخياء مع المسيح، أن تشهدوا لإنجيله. يسوع يعتمد عليكم. الكنيسة تعتمد عليكم. البابا يعتمد عليكم!
حضر الشبيبة فيلم "المصير" للمخرج المصري يوسف شاهين. يوضح يوسف شاهين من خلال الفيلم الذي شارك أيضًا في كتابته، أنّ الأفكار لا يمكن ردعها أو محاربتها مثل الجيوش وذلك لأنّ للفكر أجنحة (كما ذكر على لسان أبطال الفيلم). ويتّضح ذلك في نهاية الفيلم وهي أنه بالرغم من حرق كتب ابن رشد في الأندلس إلاّ أن نسخًا منها حفظت في مصر. جرى نقاش مع الشبيبة المشاركة دار حول النقاط التالية: التركيز في حياتنا على العيش بحسب إلهامات الروح لا الحرف كي لا نقع في الأصولية الفكرية والدينية وهو خطر عالم اليوم. فالأصولية الفكرية توصل بصاحبها إلى الموت. أما المحبة الأخوية فتنقذ المرء وتحميه أيام التجارب. كما أنّ المعرفة والعلم يخدمان الإيمان. فالتسكير والتقوقع ليسا من عمل الروح القدس والعلم نور إذ أنه من مواهب الروح القدس.
فسّرت الأخت باسمة خوري كيفية قراءة الحدث قراءة مسيحية. قالت أنّه علامة وجود الله، إنه قراءة لآثار الله. لهذا على المسيحي أن يقرأ الله بكل حدث. والكتاب المقدس هو خبرة أشخاص استطاعوا قراءة آثار الله فالمسيحي يمضي نهاره يفتش عن آثار الله كما يقول اغناطيوس دو لويولا. إنّ الله يكلّمنا بابنه يسوع. لهذا على المسيحي أن يتعرّف على كلمة الله يسوع في الكتاب المقدس من خلال الدخول بعلاقة شخصية معه. إنّ هدف قراءة الأحداث هو أن نكون خميرة وملح فنحمل الفرح. إنها مسيرة صوب الوحدة العامة la vraie mondialisation، يقظة كي لا اضيع حرية أبناء الله ونصبح شركاء الله في عالم اليوم.
وقد ختم المخيّم في محمية حرش إهدن الأحد 1 أيلول 2013 حيث احتفل الخوري جوزف الضعيف بالذبيحة الإلهيّة. خدم الشبيبة القداس الإلهي وركز الخوري الضعيف على أهمية الصلاة بخشوع في الحياة المسيحيّة كما أنّ على المسيحي أن يعوّض عن النقص في صلوات المسيحيين من أجل أن ترجح كفة الميزان ويستطيع الروح القدس أن يعمل في نفوس الآخرين. إذ أنّ الشبيبة هم رسل يسوع في كل أصقاع الأرض، يسوع يدعوهم أن يذهبوا، دون خوف، لكي يخدموا الغير باسمه.
شاركت الشبيبة ببعض من ما استنتجته: أهمية الجماعة في الحياة المسيحية. إنّ دور الفرد يتخطّى كونه مسؤولاً عن ذاته ليصبح مساهمًا في خلاص النفوس. محبة الحياة. تنمية علاقة شخصية مع الرب يسوع. حب العدو كالنفس. محاولة فهم الأحداث وقراءتها على ضوء الإيمان. السير على خطى القديسين والبابا بندكتوس السادس عشر. علاقة شخصية مع الله. الخشوع والهدوء وقت الصلاة. التعمق في الإنجيل والتقرب من الله. أن نصبح أداة صلح وصورة عن الله. الثقافة والعلم ينيران حياتنا المسيحية. أن نكون وسطاء سلام بين أصدقائنا.
يهنىء اتحاد الإكليروس الإهدني كل من شارك في نجاح المخيّم ويدعو الشبيبة إلى العيش بحسب ثماره.

Ehden Clergy held a camp for Ehden youth at the Monastery of Antonine Sisters - Ehden on 31 August and 1 September 2013.

 

 

 
mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama