بلدية زغرتا - إهدن تكرّم الوزير ريمون عريجي
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الثلاثاء, 24 كانون2/يناير 2017 10:14

 

pic21-2017

أكد وزير الثقافة السابق المحامي ريمون عريجي أن "ورشةَ الإنماء الثقافي، عملٌ مُستدام لا يمكنُ ولا يجوز أن يتوقف، خدمةً للمبدعين ولدورِ الثقافة الرائد، سمة هذا الوطن الرائع".

كلام عريجي جاء خلال حفل التكريم الذي نظمته بلدية زغرتا إهدن برئاسة الدكتور سيزار باسيم وذلك في حضور وزير الاشغال والنقل المحامي يوسف فنيانوس، ممثل النائب اسطفان الدويهي السيد انطوان الدويهي، النائبين السابقين قيصر معوض وجواد بولس، السيدة ريما سليمان فرنجيه، رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض وعقيلته السيدة ماريال، الخوري إسطفان فرنجية ممثلاً المطران بولس عبد الساتر، السيد اسعد كرم، المسؤول السياسي للقوات اللبنانية في زغرتا السيد سركيس الدويهي رئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا زعني مخايل خير، رئيسة جمعية اجيال السيدة ماريان سركيس، الفنان مارسيل خليفة الى عدد من المدراء العامين وحشد من رؤساء البلديات والفعاليات السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والهيئات والجمعيات الاهلية الى عائلة الوزير المكرم وحشد من المواطنين.

في بداية الحفل النشيد الوطني اللبناني ثم كلمة عريف الاحتفال الاستاذ محسن يمين الذي اشار الى انجازات الوزير عريجي واخلاقه وتواضعه.

ثم عرض فيلم وثائقي عن عريجي من اعداد افلين سركيس حليس تلاه عزف على البيانو من السيدة جنان بارودي فكلمة للفنان مرسيل خليفة عن الصديق ريمون عريجي الحيوي والذكي الذي لا يكف عن الشك في اليقين.

بعد ذلك كانت كلمة رئيس بلدية زغرتا اهدن الدكتور سيزار باسيم الذي لفت الى انه "لم يكن من المقبول ابدا ان يمر النجاح الباهر الذي حققه الوزير عريجي في ادارته لوزارة الثقافة دون ان يقابل بما يستحق من تكريم في البلدة التي انجبت".

وقال: "لقد أفرَحَنا جميعاً نَجاحُه، لكِنَ فَرْحَتَنا بالوزير عريجي صارَتْ فرحَتيْن حينَ مُنِحَ وسامَ الشرف الفرنسي للفنون والآداب من رتبة كومندور، فقد جاء مَنحُه الوسام ليتوّج سنتين ونصف من العمل المُضْني، إنما المنظم، والمدروس، والفعّالْ، الذي جَعَلَ وزارة الثقافةِ تتسامى فوقَ امكانياتها المحدودة، وتضطلعَ بدورها البنّاءِ على النحو الأمْثَلْ. على النحو الذي يتوخّاه كل من يدرك أن الثقافة هي وجهُ لبنان الأبهى".

وأضاف: "شعرنا، يومَها، معالي الوزير، أن الوسامَ يُعلّقُ على صدر زغرتا كَكُل. نحن الذين إعتبرنا، طوالَ مسيرتِك، أن نجاحَك في مَهامِكَ الوزارية، مصدرُ فخرٍ لنا جميعاً. وانجازاتُك واضحةٌ للعيان. للقاصي والداني".

وتابع: "قد سرَّنا أن تشملَ بإنجازاتِك، وأن تَسُدَّ حاجَتها لرعايةِ، وإحتضانِ، المواهبِ الموسيقيةِ والغنائية، بإفتتاحِك فَرْعاً للكونسرفاتوار الوطني في مركز "أجيال"، في كفرحاتا.
كما سرَّنا أن تشملَ البلديةَ بالذات بفضلِك، من خلال سَعْيكَ المُخلص مع "مؤسسة الأمير الوليد بن طلال"، من أجل تأهيلِ المسرح البلدي في زغرتا – قاعة بيار فرشخ – الذي أوشكت أعماله على الإنتهاء".

بعدها كانت كلمة الوزير عريجي، الذي أعرب عن سروره لتكريمه في زغرتا بين الاهل والاحبة، وعن اعتزازه لانتمائه الى هذه المنطقة التي اعطت من قامات كبيرة ولا تزال في الإيمان والقداسة وشهداء البطولة الأبرار والوطنية والفكر والآداب والفنون.
وقال: "مهما نأت بنا الأيام والظروف ومسؤوليات الدنيا، تظلّ جمرة الانتماء إلى عمق الجذور – بفعل ذلك الوتر السحري، إلى رائحة التراب مع المطرات الأولى والوان الفصول ومراتع الطفولة وعبق الكروم، وعصف الحبّ الأول…
يغمرني الليلة، شعور دافئ بالأمان الإنساني الجميل، وبلذّة إغماضة العين وانا في أرجوحة عاطفة الاحتضان الرائع، بفضلكم، هنا في زغرتا بين الأهل والاحبة، أرضِ الولادة والطفولة والشباب الاول.

هذه العشية، اشعر بحَرجٍ وارتباك وانا على منصّة التقدير، إنكم تكرّمون صديقاً وقريباً ونسيباً، ووزيراً سابقاً. هذا الموقع، أدين به للزعيم الصديق الأعز سليمان بك فرنجيه. اعتز بمنحي شرف تمثيله في الحكومة وبالثقة الكبيرة التي أولاني، وللدعم المطلق الذي أتاح لي القدرة على إنجاز ما فعلت في الثقافة والسياسة".

وتابع: "بفرح وراحة ضمير أتطلع إلى فترة توليّ وزارة الثقافة،هذا الموقع أتاح لي فرصة التعرّف على قطاع لعله الأجمل، من خلال التواصل مع اهل الحرف واللون والخشبة والشاشة والمبدعين في المجالات كافة، والاطلاع على أحلامهم والطموحات والمطالب المحقة.
كانت فرصة رائعة لربط علاقاتٍ إنسانية وصداقاتٍ مع العديدِ منهم وتعرف أعمق لإبداعاتهم، ما وسًع أفق ثقافتي وأغنى شخصيتي".

وأضاف: "حوالى ثلاث سنوات قضيتُها في خِضَمِّ الشأنِ العام، وفي قناعتي أنه لا منة للمواطنين إدارةُ المسؤول مرفق الشأن العام. انه بالحتمية الوطنية والأخلاقيات يؤدي واجباً هو حقٌ مقدسٌ للناس والمجتم، فتبوأَ مسؤوليةِ الموقِع هدفُهُ الاول خدمةَ الوطنِ والمواطن وليس مجرد الوصول الى السلطة والتمتع بمنافعها.
كما أنَّ ممارسة الصلاحيات – يجب أن تكون دائماً وفقاً للدستورِ والقانون وبروح المسؤولية البناءة بعيداً عن السياسات والحزبيات الضيقة.
آمل أن أكونَ قد أديتُ ما يُمليهِ عليَّ الضميرُ والواجب، وبإظهار الوجه الحضاري الجميل والراقي للبنان بشكل عام ولزغرتا الزاوية واهلها بشكل خاص".

وختم قائلا: سعيدٌ أنا الليلة باحتضانكم لي. فرحٌ هائل يعبِّئ نفسي. وأَتمنى أن أكون مستحقاً لهذا الحب والتقدير وأهلاً للتكريم – الغامر".

وشكر "مبادرة بلدية زغرتا – اهدن"، متمنياً "لهم النجاح في ورشة تطوير وعصرنة خدمات الإطار البلدي في الانماء الشامل لمدينتنا العزيزة".

وفي الختام قدم رئيس البلدية الدكتور سيزار باسيم واعضاء المجلس البلدي هدية رمزية للوزير عريجي هي 3 كتب مطبوعة على مطابع النقيب جوزيف الرعيدي.

 
mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama