حفل تكريم الطلاب المتفوقين في الامتحانات الرسمية
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الأربعاء, 22 شباط/فبراير 2017 08:26

زغرتا من كلاريا الدويهي معوض
برعاية المدير العام لوزارة التربية والتعليم العالي الأستاذ فادي يرق ممثلاً بالسيدة نهلا الحاماتي رئيسة المنطقة التربوية في الشمال وبدعوة من المجلس الثقافي التربوي في زغرتا الزاوية ورابطة كاريتاس إقليم زغرتا – إهدن أقيم حفل تكريم الطلاب المتفوقين في الامتحانات الرسمية في مدارس زغرتا الزاوية (متوسط –ثانوي – مهني - جامعي) للعام 2015-2016 وذلك على مسرح الجامعة الأنطونية مجدليا - زغرتا.
وقد حضر الافتتاح مدير عام التربية ممثلاً بالسيدة نهلا الحاماتي رئيسة المنطقة التربوية في الشمال، رئيس كاريتاس لبنان ممثلاً بالأب رولان مراد منسق جهاز الأقاليم في لبنان، رئيس بلدية زغرتا - إهدن الدكتور سيزار باسيم، رئيس الجامعة الأنطونية الأب فرنشيسكو خوري وفعاليات مصرفية وبلدية وأهلية ونقابية وأمنية وفعاليات تربوية من رؤساء ومدراء مدارس رسمية وخاصة ومعاهد زغرتا الرسمية والخاصة والجامعة الأنطونية وعدد من الكهنة والراهبات وأهالي الطلاب المتفوقين.
قدّم الحفل الأستاذ شربل فرنسيس وتضمّن برنامج الاحتفال النشيد الوطني اللبناني ومن ثم نشيد كاريتاس فكلمة المجلس الثقافي التربوي الأستاذ عكر جبور ومما جاء فيها: "العالم في سباق وها أنتم تقطعون بتفوق المرحلة الأولى من هذا السباق. ولعلكم تدركون جيدًا بأن في هذا العالم، لا مكان للفاترين والخانعين والمتخاذلين، إنه عالم يشبه التنين الفاغر فمه، المكشر عن أنيابه لابتلاع من لا يحسن القتال في سبيل الوصول إلى الهدف. عيونكم شاخصة نحو الأمام، إياكم والالتفات إلى الوراء، أو التوقف لحظة للاستراحة احجزوا من الآن أماكنكم في مراتب التقدّم والتفوّق، فمستقبل الوطن ينتظركم لتكونوا من بناته ومطوّريه".
وختامًا توجّه إلى أهالي الطلاب قائلاً: "وأنتم يا أهالي الطلاب المتفوقين من حقكم أن تفخروا اليوم، وأنتم ترون فلذات أكبادكم في مراتب التكريم. هنيئًا لكم "فهذا الخبز من ذاك العجين"، وكل طالب هنا يحمل في طيّاته تربية وجهد وتعب وفضيلة وأمل وحلم أهله. فليحفط الله ويبارك هذه العائلات، التي هي الرصيد المتبقي في مجتمع يسير نحو الانحلال، ووطن يتهادى ويصرخ مفتشًا عن الرجال".
فكلمة رئيسة كاريتاس إقليم زغرتا - إهدن السيدة دورا عاقلة عبدالله التي قالت: "كاريتاس كلمة لاتينية معناها المحبة التي أوصانا بها الله والتي يتمحور حولها العالم كله. فيها تتحول الصعوبات إلى قدرات ومن خلالها نصل إلى التفوق. إن هدف كاريتاس هو تقديم خدمات إنسانية، اجتماعية إنمائية، ثقافية ومدرسية عبر برامج متنوعة. من هذا المنطلق وفي إقليم زغرتا - إهدن انطلقت فكرة التعاون مع المجلس التربوي الثقافي لتكريم المتفوقين في مدارسنا لاأنهم مشروع تربوي ثقافي بامتياز. وهذا التكريم أتم الخمسة عشرة سنة من عمره وأصبح عرفًا سنويًا وموعد ينتظر من سنة إلى سنة بشوق وفرح: شوق لمعرفة عدد المتفوقين الذي يتزايد كل سنة. وفرح لأن النجاح والتفوق شعور فخر لكل منّا".
تابعت: "الاختلاف هذا العام بعدد المتفوقين الذي وصل إلى 157 متفوق وهو يكبر القلب. كما يزيدنا ثقة بقدرات أبنائنا وبأنهم ثروة بشرية حقيقية للمستقبل وتطوير المجتمع.
وهنا أتوجه إلى كل المتفوقين قائلة أن تفوقهم ليس صدفة إنما هو من صنعهم وقناعة منهم بالنجاح والتحدي لأن من جد وجد ومن زرع حصد. وأتوجه إلى الأهل أيضًا: إلى كل أب وأم تعبوا وربوا وكبروا وكانوا أكبر دعم لأولادهم المتفوقين. وللمدرسة التي حضنت المتفوقين والاساتذة الذين حصنوهم بالعلم والمعرفة حتى تمكنتم من الاستفادة من طاقاتكم وقدراتكم للوصول إلى التفوق".
وختمت شاكرة كل من ساهم في نجاح هذا الاحتفال مخصصة الجامعة الأنطونية قائلة: "أنتم كنوز ثمينة وثروة مجتمعنا في كل المجالات وما تفوقكم إلا حقيقة وإيمان ورحلة أمل لاختيار أفضل الاختصاصات الجامعية التي هي نقطة انطلاق لمرحلة جديدة في حياتكم".
ثم كلمة الطلاب المتفوقين ألقتها الطالبة جوزيه – جوزاف يوسف نمنوم من مدرسة الكرملية في شهادة البكالوريا القسم الثاني فرع العلوم العامة بمعدّل 17,86 (وهي نالت أعلى علامة بالمتفوقين) أكدت فيها على أنه "من الجميل أن يتفوق الطالب في دراسته وأن يحظى بالاهتمام والرعاية ممن حوله ولكن الأجمل أن يترافق تميزنا العلمي والدراسي بتميز ثانٍ يكون عنوانه "أخلاقنا تميزنا" يطبع بصمة حلوة على مجتمعنا اللبناني والشمالي والمحلي فنزيد عليه تألقًا فوق تألق ليضحي شبابنا المكرم ملحًا طيبًا يملح مرارة واقعنا الحالي".
وختمت شاكرة كل من ساهم ودعم مسير الطلاب المتفوقين مخصصة مدرستها والمجلس الثقافي التربوي في منطقة زغرتا - الزاوية ومؤسسة كاريتاس إقليم زغرتا "رعاة التفوّق".
فكلمة راعي الاحتفال مدير عام وزارة التربية الوطنية ممثلاً بالسيدة نهلا الحاماتي رئيسة المنطقة التربوية في الشمال ومما جاء فيها "إن لقاءنا اليوم يحمل في طيّاته معاني كثيرة أهمها على الإطلاق هو لقاء الأسرة التربوية في كل مكوناتها إدارة وأسرة تعليمية وطلابًا نلتقي اليوم لنحصد وإياكم ثمرة التفوق التي أحيطت من الجميع برعاية دائمة والمتابعة جاهدة شاكرين بوجه خاص كل أب وأم ساهران على تربية أولادهم وتنشئتهم على الجد والمثابرة والتفوّق والإبداع.
إن التنافس الشريف هو سمة حميدة وهو الذي يدفع الشخص للوصول إلى أعلى المراتب والتفوق الدراسي لا يأتي من فراغ بل هو محصلة جد واجتهاد ومثابرة وتنظيم للوقت والجهد. ونحن اليوم نقف دقائق مقارنة بأيام وشهور طوال قضيتموها بين  مقاعد الصف والدفاتر والكتب ورفوف المكتبات وشاشات الكمبيوتر لكي تعطوا للتفوق معنى".
تابعت: "وأنتم اليوم يشار إليكم بلبنان فهنيئًا لكم هذا التميز وهنيئًا لأسركم والتربية ولبنان بكم. كما نحيي المدارس التي احتضنتكم على مدى السنين الماضية وأساتذتكم  ومعلميكم الذين جهدوا  وجاهدوا ليضيئوا لكم الطريق متسلحين بالشعور الوطني الصحيح فكونوا صادقين مع أنفسكم ومنسجمين مع أفكاركم وقناعاتكم التي اكتسبتموها على مدى السنين الماضية".
وختمت شاكرة كل من ساهم في هذا الاحتفال قائلة: "أما أنتم أولياء الأمور فبوركت تربيتكم ودأبكم المتواصلين على إتمام التحصيل الدراسي لأولادكم وسعداء لكم ما حصلتم من كوكبة طيبة من خيرة شباب وشابات لبنان وإني اتقدم منكم شخصيًا ونيابة عن الأسرة التربوية جمعاء بالتهاني والمباركة. ثقوا بأن الوزارة هي إلى جانبكم".
بعدها تم تقديم باقة من الزهر إلى السيدة نهلا الحاماتي من الطالبة في الشهادة المتوسطة جوزي ماريا أنطوان عزيزة.
فتسليم دروع التفوق إلى الطلاب وشارك في ذلك رئيس بلدية زغرتا - إهدن الدكتور سيزار باسيم ومدير بنك اللبناني الفرنسي "Banque Libano – Francaise"  السيد تادي الكوسا ورئيس المنطقة التربوية ورئيس المجلس ورئيس كاريتاس.

 
mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama