تواصل فاعليات مؤتمر محمية إهدن في نقابة مهندسي طرابلس
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الإثنين, 13 آذار/مارس 2017 08:33

pic103-2017

تواصلت في نقابة المهندسين في طرابلس فعاليات المؤتمر العلمي "محمية إهدن بعد 25 سنة" الذي نظمته اللجنة العلمية في النقابة برعاية وزير البيئة طارق الخطيب وحضوره، لمناسبة اليوبيل الفضي لإعلان حرج إهدن محمية طبيعية.

عقدت جلسة عمل أولى استهلت بعرض فيلم وثائقي عن المحمية من إخراج البيرتو نكد، ثم تحدثت رئيسة دائرة الأنظمة الإيكولوجية لارا سماحة عن "محمية إهدن ضمن منظومة المحميات الطبيعية في لبنان"، فشرحت "طبيعة الأنظمة والقوانين التي تعنى بالمحميات الطبيعية والتنوع البيولوجي ودور الوزارة في إنشاء هذه المحميات وإدارتها وتشكيل لجان محلية بهذا الخصوص". وأشارت إلى ان "15 محمية تنتشر على كل الأراضي تم إنشاؤها بموجب القانون وتم تعيين فرق عمل محلية لإدارة هذه المحميات"، وتناولت "أهم منافع هذه المحميات وهي المحافظة على التنوع البيولوجي والكائنات الحية والنباتية والحيوانات المهددة بالانقراض والترويج للسياحة البيئية التي تساهم في تنمية الريف".

وسلطت الضوء على "محمية إهدن من ضمن المحميات الـ15 المنتشرة في لبنان منها 3 محميات في الشمال هي محمية تنورين ومحمية كرم شباط في عكار وهناك ملف بإنشاء محمية اللزاب في الضنية".

وتحدثت مديرة محمية إهدن المهندسة ساندرا كوسا سابا عن "حرج إهدن محمية من ربع قرن"، فتناولت تاريخ إنشاء المحمية قبل 25 سنة والمراحل التي مر بها، وتوقفت عند "المشاريع الرؤيوية المستقبلية للمحمية وما يجب توفيره من توجهات أساسية لحماية محمية إهدن والترويج للسياحة البيئية وإعطاء مزيد من الاهتمام للمجتمع المحلي في إدارة وحماية المكونات البيئية والحيوانية في محمية إهدن".

وتحدثت المستشارة الدولية والباحثة في مجال الحفاظ على التنوع البيولوجي والتنمية المستدامة الدكتورة إلسا ستوت عن "زيارة إفتراضية لاكتشاف التنوع النباتي في محمية حرج إهدن، فالمحمية تمتد على مساحة الف هكتار وتحتوي على 1025  نوعا نباتيا منها 39 نوعا من الأشجار كالسحلبيات والزعتر والتفاح البري"، ونوهت "بأهمية المحمية على صعيد المنطقة ولبنان، فهي تحتوي على تسعة نظم ايكولوجية ومجموعات نباتية من اشجار الصنوبر والسنديان والأرز والشوح وورقيات تتساقط في فترة الخريف".

وأكدت "أهمية المحمية إذ يزورها الكثيرون من الباحثين في مجال علم النبات من بلدان اوروبية إلى جانب الباحثين اللبنانيين وتحتوي المحمية على اعلى نسبة من النباتات الطبية وتمتاز بتنوعها البيولوجي".

وفي الجلسة الثانية تحدث مدير معهد الدراسات البيئية في جامعة البلمند الدكتور منال نادر عن "خطى الثدييات في محمية حرج إهدن"، فأشار إلى "الدراسة التي قامت بها جامعة البلمند عن الثدييات"، وعرض صورا "وسبل تنفيذ العمل لتوثيق وجود هذه الثدييات في لبنان ولكنها غير موثقة إذ تم تحديد 12 نوعا بعضها موثق في دراسة اعدها المجلس الوطني للبحوث العلمية عام 2004 في حين ان 26 من الثدييات يجب ان تكون موجودة في حرج إهدن وهي من الحجم المتوسط والكبير".

وأكد "الاهتمام بوضع خطة عمل لدراسة هذه الأنواع من الثدييات والمحافظة عليها لأنها ثروة لبنان القديمة والحديثة".

وتحدث الخبير في علوم الحشرات والنظم الأيكولوجية في جامعة الروح القدس في الكسليك الدكتور نبيل نمر عن موضوع "تنوع الحشرات والفراشات وأهميتها كمؤشرات للتغير المناخي في محمية حرج إهدن"، مشيرا إلى "أهمية هذه الحشرات وعلاقتها بالتغيير المناخي في ضوء الدراسات المتعلقة بهذه الحشرات ولاسيما الدخيلة منها في لبنان لتبيان تطور هذه الحشرات التي من الممكن أن تصبح آفات ويستفحل ضررها مما يتطلب التدخل"، مؤكدا "أهمية إعداد قاعدة بيانات ومعلومات عن كل هذه الحشرات الموجودة في حرج إهدن والاهتمام بأجواء التغيرات المناخية ولاسيما منها الاحتباس الحراري والمتغيرات المناخية الجديدة".

وتناول الاختصاصي في جراحة وتجميل الوجه والفكين والمهتم بتصوير الحياة البرية الدكتور انطوان فيصل عن موضوع "طيور في سماء محمية حرج إهدن"، فتوقف عند "الطيور التي يمكن مراقبتها في سماء المحمية خلال موسم الهجرة في فصلي الربيع والخريف وسبل القيام بالوقاية ودور الدولة عبر الوزارات المعنية بتنظيم قانون الصيد للحفاظ على الطيور المهاجرة والحيلولة دون إبادتها".

وعرض صورا ولقطات فيديو "تعود إلى يومين ماضيين وتوثق لمحاولات إبادة جماعية لطير اللقلق على أيدي بعض الأشخاص وتعد كارثة بيئية تستوجب على الدولة والأجهزة المعنية للتحرك ووضع حد لها".

وأعلنت رئيسة اللجنة العلمية في نقابة المهندسين الدكتورة ريما حليس توصيات المؤتمر التي نصت على "توقيع مذكرة تعاون بين نقابة المهندسين ولجنة المحمية واستحداث غابة في محمية الحرج للمهندسين إسوة بباقي الغابات وإنشاء لجنة مصغرة من المهندسين تضم اسماء من النقابة واسماء من اللجنة ومن بلدية زغرتا - إهدن كفريق عمل غايتها وضع دراسة لتصاميم تجميلية في محيط المحمية وإصدار المداخلات العلمية في كتيب يصدر عن الجهتين وتحديد يوم سنوي لتوجيه دعوة مشتركة من نقابة المهندسين ولجنة المحمية إلى كل المهندسين وتعميم الفيلم الوثائقي الذي تضمنه المؤتمر وعرضه في لقاءات على هامش الإحتفالات التي تقيمها النقابة والتواصل مع الخبراء المحاضرين لتبني توصياتهم وعرضها على وزير البيئة".

 
mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama