الرئيسية  //  مقالات  //  لقاء
لقاء
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الجمعة, 27 كانون2/يناير 2017 08:02

إعداد الخوري بول مرقص الدويهي
كل شيء يبدأ بلقاء.
إنّ لقاء يسوع بالسامرية يصوّر الطريقة التي يحترم بها ربنا حرية الإنسان في بحثه عن الحقيقة.
هذا اللقاء يصوّر اللباقة التي يعرب عنها أمام هذه المرأة ليجعلها تكتشف شيئًا فشيئًا سر هويته الإلهية.
أتت هذه المرأة لتستقي ماء لكنها في عطش إلى شيء آخر.
انطلق معها من معاناتها اليومية. حاورها بلطافة واهتمام.
نقلها من العدوانية إلى الشعور بالدهشة. تسلّل إلى قلبها. قرأ حياتها. كشف حياتها.
نقلها من عطشها إلى الماء إلى الحياة الأبدية.
نقلها من العبادة القديمة إلى العبادة بالروح والحق.
نقلها من الغذاء المادي إلى الرغبة بالعمل بإرادة الله.
نقلها من الحقول الأرضية إلى الحصاد الإلهي.
تركت جرّتها: اندفعت لنقل الخبر. أصبحت رسولة. هي السامرة المهرطقة، الكافرة تبشّر بالمسيح.
خلّصها الذي أتى ليخلّص ما كان ضائعًا.
إخوتي، أخواتي،
إنّ يسوع هو مصدر الماء الحقيقية، عطشه أن يخمد عطش كل البشر الروحي وأن يعلن عن الحياة الحقيقة ويهبها.
في نفوسنا عطش إلى الحرية والعدالة والحب.
لنطلب من يسوع أن يُحيي الإيمان داخل قلوبنا، أن يروينا من الماء الحي وأن يُخمد لهيب عطشنا إلى السعادة. آمين.

 

المجلس الكهنوتي

الإكليروس

أماكن ومراكز

نشرة الينابيع

نبذة تاريخية

مكتبة الرجاء

كتب واصدارات

وقف رعية اهدن زغرتا

حاجات ومشاريع

المجلس الرعوي

mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama