الرئيسية  //  مقالات  //  يسوع حاضر تا يشفينا
يسوع حاضر تا يشفينا
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الجمعة, 24 آذار/مارس 2017 11:10

إعداد الخوري يوسف بركات
هون، بي بيت بطرس، بلّشت كنيسة المسيح. بي هالكنيسة صار الشفاء للمخلع. وبي هالكنيسة كان إيمان الأربع أشخاص صادق وقوي. بي هالكنيسة غفر سيّدنا يسوع المسيح الخطايا. وبي هالكنيسة حمل المخلّع فرشتو ومشي. كل هالأعمال تا تدل عا حضور الرب بي كنيستو. وحضور سيدنا يسوع المسيح بي بيت بطرس كان تا حتى يشفي النفس أولاً، ومن بعدا يشفي الجسد. وإذا كان الرب شفى نفس المخلع بالأول هيدا لأنو النفس أفضل من الجسد، وشفاء الجسد مَنّو إلاّ طريق لشفاء النفس. وشفاء التنين مع بعض هوي دليل على إنّو الرب يسوع خلق الإنسان من جديد.
صحيح إنّو مرض الجسد صعب، بس الأصعب مِنّو هوي مرض النفس اللي بيستبعد الله وبيستعبد الإنسان لأنّو بيقتل فيه شوقو لألله.
كلنا معرضين للخطية، بس نحنا مدعوّين للقداسة. وسيدنا يسوع المسيح هوي حاضر بالكنيسة تا حتى يشفينا. كتار اللي بيجو عالكنيسة تا حتى يفتشوا عن الحقيقة، وفي أشخاص بيبرمو عا شي تا حتى يهاجموها. والكنيسة بتستقبل إيمان هودي وانتقادات هوديك، بس الأهم هوّي إنّو هالكنيسة تقدّم يسوع للعالم والعالم ليسوع، وهيدي هيّي رسالتا.
أسئلة بتنطرح علينا نحنا أبناء الكنيسة:
- هل عم نساعد كل إنسان محتاج لمعرفة الحقيقة بيسوع المسيح؟
- هل عم ندل عالرب بكل عمل عم نعملو؟
- هل عم نحط إيدينا بي إيدين بعض تا نعمل أعمال رحمة بي رعيّتنا؟
- هل عم نصلّي عا نيّة كل خاطي تا حتى يتوب؟
في كتير أشخاص ما بيقدروا يوصلوا لعند الرب يسوع من دون مساعدتنا نحنا كنيسة الرب. خلّونا نكون متل هالـ4 أشخاص اللي جنّدوا حالن تا يوصّلوا المخلع لعند الرب ونحمل بي قلوبنا كل الضالّين تا يرجعوا لربّن؟

 

المجلس الكهنوتي

الإكليروس

أماكن ومراكز

نشرة الينابيع

نبذة تاريخية

مكتبة الرجاء

كتب واصدارات

وقف رعية اهدن زغرتا

حاجات ومشاريع

المجلس الرعوي

mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama