الرئيسية  //  مقالات  //  "أتت الساعة"
"أتت الساعة"
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الجمعة, 07 نيسان/أبريل 2017 10:30

إعداد الخوري يوحنا مخلوف
"أتت الساعة"! إنّها اللحظة الخلاصية التي طالما انتظرتها الشعوب. في لوحة الشعانين، تتكشّف ملامح يسوع الملك "المشيحا" الداخل منتصرًا إلى أورشليم. وأي ملك يأتي "راكبًا على جحش ابن أتان"؟ إنّها الدلالة الواضحة لمن يُحسِن قراءة علامات الرب حول هوية هذا الملك؛ فلو كان ملكًا بشريًا أرضيًا آتيًا ليخلِّص شعبه من ظلم الرومان لدخل أورشليم على ظهر حصان كما كانت عادة ملوك تلك الأيام!
هذه الإشارة التي قصدها المعلِّم الإلهي حول "المشيحا" الملك السماوي لم يستطع شعب العهد القديم ولا حتى تلاميذه حسن قراءتها؛ هؤلاء الذين "لم يفهموا أول الأمر... ولكنهم تذكروا بعدما مُجِّد يسوع". إنّها القيامة التي أضاءت بأنوارها الباهرة على الرسل والتلاميذ فأدركوا بعدما استناروا بالروح القدس قراءة علامات المخلِّص الموعود الذي دخل في مثل هذا اليوم أورشليم الأرضية ضمن موكب شعب الله، ليقود فيما بعد مواكب العهد الجديد في مسيرة تصاعدية نحو أورشليم العليا، إلى تلك الأرض الجديدة والسماء الجديدة للمشاركة في عرس الحمل.
"هوشعنا! تبارك الآتي باسم الرب!"
بهذا الهتاف كان يبارك كهنة العهد القديم رؤساء المواكب الصاعدين إلى العيد، إلى هيكل أورشليم، إنها عبارة رؤيوية يتحقّق معناها في يسوع الآتي، المكلَّف برسالة خلاصية. إنه المُرسَل من لدن الآب ليُعرِّف شعبه على حقيقة أبيه فيتصالحوا معه ويقودهم إليه. إنه الملك الآتي ليملك على قلوب البشر فيحوّلها إلى قلوب موشّحة بالله.
"أتت الساعة".
الساعة بحسب يوحنا الإنجيلي هي ساعة "ظهور مجد يسوع الإلهي". إنّها الساعة التي اعتبرها يوحنا هدف سرّ التجسّد وسرّ الفداء لأنّها تدلّ على ساعة الصلب، الساعة التي حدّدها الآب ذاته لابنه ليُظْهِر مجده بواسطة الصليب الذي تجلّى عليه وبلغ غايته بالقيامة.
يحملنا هذا المشهد الإنجيلي إلى الدخول في موكب الفرح والرجاء المسيحي الذي نعيشه في الأسبوع العظيم، أسبوع الآلام، فلا نكتفي بأن نضمّ أصواتنا إلى أصوات الأطفال والرضّع في تسبيح الآتي باسم الرب بل أن نعمل مشيئته في حياتنا من خلال توبة صادقة لنتابع مسيرتنا ضمن موكب القائم من الموت باتجاه الآب فتكون لنا الحياة الأبدية.

 

المجلس الكهنوتي

الإكليروس

أماكن ومراكز

نشرة الينابيع

نبذة تاريخية

مكتبة الرجاء

كتب واصدارات

وقف رعية اهدن زغرتا

حاجات ومشاريع

المجلس الرعوي

mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama