الرئيسية  //  مقالات  //  أتحبّني؟
أتحبّني؟
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الجمعة, 12 أيار/مايو 2017 06:19

إعداد الخوري بول مرقص الدويهي
حزن بطرس عندما سأله يسوع للمرّة الثالثة إذا كان يحبّه، فكان جوابه أنت تعلم كلّ شيء: أنت تعلم أنّي أحبّك بالرغم من ضعفي، بالرغم من عدم أمانتي وبالرغم من نكراني لك ثلاث مرات.
عجيب وغريب منطق الرب: إنّه أمين لمن لم يكن له أمينًا. إنّه يسلّم رعاية القطيع لمن أنكره. إنّه يعيد إليه الثقة. إنّه يعطيه فرصة جديدة: غفرانه وثقته سيجعلان من بطرس شخصًا جديدًا قويًا وأمينًا حتى الموت. إنّ هذا الحبّ سيتجلّى برعايته الكنيسة الأولى وبالبشارة بالإنجيل وإعلان هذا الإنجيل للجميع وبشهادة حياة حتى الاستشهاد.
إنّ حبّ بطرس للمسيح ليس هو فقط شعور عاطفي بل حب يتجلّى في خدمة الآخرين وفي الخير الذي يفعله للآخرين: "إنّ ثمرة الحبّ هي الخدمة وثمرة الخدمة هي السلام" (الأم القديسة تريزا دو كالكوتا).
إنّ حبّ الإنسان للرب يجب أن يتجلّى في حبّه للآخر وفي رعايته للآخر.
إنّ الحبّ مسؤولية: إذا قلنا للربّ أنّنا نحبّه ونحن لا نحبّ إخوتنا نكون كاذبين "لأنّ الذي لا يحبّ أخاه وهو يراه، لا يقدر أن يحبّ الله وهو لا يراه" (1يوحنا 4/10).
إخوتي، أخواتي،
"إنّ الحبّ ليس بالكلام أو باللسان بل بالعمل والحق" (1يو 3/18). لنطلب من الله الآب أن نكون على مثال المسيح مضحّين بنفوسنا لأجل إخوتنا. آمين.

 

المجلس الكهنوتي

الإكليروس

أماكن ومراكز

نشرة الينابيع

نبذة تاريخية

مكتبة الرجاء

كتب واصدارات

وقف رعية اهدن زغرتا

حاجات ومشاريع

المجلس الرعوي

mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama