الرئيسية  //  مقالات  //  "ولمّا رأوه سَجَدُوا له، برغم أنّهم شَكُّوا"
"ولمّا رأوه سَجَدُوا له، برغم أنّهم شَكُّوا"
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الجمعة, 09 حزيران/يونيو 2017 11:26

إعداد الخوري إسطفان فرنجية
ماذا يعني السجود لله؟ أهو مجرّد ركوع للركبتين وانحناء الرأس أم هو استسلام لمنطق الله وحب الله وكلمة الله؟
يسوع طلب من المرأة السامرية سجودًا داخليًا، سجودًا لله "بالروح والحق" ووعدها بماء الحياة الذي يعطيه هو فلا تعطش أبدًا.
هل نبحث عن هذا السجود؟ هل نبحث عن هذا الماء الحي؟ هل نبحث عن الروح أم عن الجسد؟
يسوع تكلّم مع نيقوديموس عن الولادة الثانية، الولادة الروحية قائلاً: "مولود الجسد جسد ومولود الروح روح".
فأي فرح نسعى إليه؟ الفرح بالجسد أم الفرح بالروح القدس؟ ننبهر أمام عجائب القديسين من مار شربل إلى القديسة ريتا إلى القديسة رفقا وإلى غيرهم... ولكن ماذا بعد؟
لا نفكّر إلاّ بالجسد وكأنه باقٍ إلى الأبد وننسى الروح...
نتوجّه إلى أي فتى أو فتاة في الثامنة من عمرهم قائلين: "نفرح مِنِّك" أو نفرح منَّك" وكأنّ الزواج هو الفرحة الكبرى. وإذا لم يستطيعوا إنجاب الأطفال نقول: "يا حرام". الفرح ليس في الزواج والإنجاب. الفرح الحقيقي في الحب. منطق الحياة عندنا موجّه ضد الموت. وكأننا لا نعرف النتيجة. لا أحد يستطيع تجنّب الموت. والموت هنا يعني المرض، الشيخوخة، الفقر... يقول المطران خضر: "الحياة مركّزة على ازدهار الإنسان في الصحة والمال وليس على الرضى الإلهي... والكلام على أنّ هذه الدنيا فانية، كلّه من باب الأدب المحكي، وليس من باب القناعة الداخلية. نحن نعيش فصامًا بين ما ندَّعي الإيمان وما نمارسه".
لتكن أفكارك موافقة لكلامك وأفكارك وكلامك موافقين لأعمالك حتى وإن ضعفت وخطئت وشككت.
كن صادقًا بما تفكّر وما تقول وما تعمل وكن ساجدًا للرب سجودًا حقيقيًا. فالتناغم الداخلي الذي تعيشه هو من نِعَم حضور الروح القدس في حياتك.

 

المجلس الكهنوتي

الإكليروس

أماكن ومراكز

نشرة الينابيع

نبذة تاريخية

مكتبة الرجاء

كتب واصدارات

وقف رعية اهدن زغرتا

حاجات ومشاريع

المجلس الرعوي

mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama