الرئيسية  //  مقالات  //  لا تطلب في صلاتك إلاّ الروح القدس
لا تطلب في صلاتك إلاّ الروح القدس
PDF
طباعة
أرسل إلى صديق
الجمعة, 28 تموز/يوليو 2017 10:52

إعداد الخوري إسطفان فرنجية
الإنجيل ليس كتابًا للقراءة وحسب، إنّه كلمة الحياة. إنّه كتاب يساعدنا على إيجاد المعنى لحياتنا وعلى تحسين أنفسنا. إنّه يساعدنا على تعزيز معرفتنا بيسوع ومن ثمّ اكتشاف حبّه لنا وفي الوقت عينه يساعدنا على التمييز على ضوء الروح القدس.
قال الربّ ليسوع: "إسألوا تُعطوا، إطلبوا تجدوا، إقرعوا يُفتح لكم. فمن يسأل ينلْ، ومن يطلب يَجِدْ، ومن يُقرع يُفتح له".
أنفهم معنى هذا الكلام؟!
نشعر بأننا نطلب ونقرع ونسال فلا  نجد أحدًا. لماذا؟ لماذا هذا الفراغ الذي يملأ حياتنا؟
هذا الفراغ الذي نرى نتائجه عندما نتكلّم ونتصرف ونأخذ مواقف عشوائية في حياتنا ونتخبّط بهذه الحياة ونتمنى الموت لأنّ لا حياة فينا ولا رجاء؟
أنؤمن بالله أبًا لنا كما علّمنا يسوع وكما نصلي صلاته التي علّمها لتلاميذه: "أبانا الذي في السماوات"؟
أنؤمن بحبّه لنا وللعالم؟
أنؤمن برحمته وغفرانه اللامتناهي؟
لنذكر ما قاله يسوع يومًا لتلاميذه: "وأيّ أبٍ منكم يسأله إبنه سمكةً فيعطيه بدل السمكة حية؟ أو يسأله بيضة فيعطيه عقربًا؟ نعم، من الممكن أننا عندما نصلّي نطلب الحيّة بدل السمكة دون أن ندري؟
فمن الممكن أننا نطلب من الله العقرب بدل البيضة؟
لنسمع ما يقوله لنا يسوع اليوم وكلّ يوم: "فإذا كنتم أنتم الأشرار تعرفون أن تعطوا أولادكم عطايا صالحة، فكم بالأحرى الآب الذي يمنح الروح القدس من السماء للذين يسألونه؟" (لو 11/12-13).
هنا يكمن السرّ، هنا تكمن الحقيقة. إسمعها جيّدًا. يسوع يطلب منا أن نسأل الآب شيئًا واحدًا: "الروح القدس". ويقول في مكان آخر: "إطلبوا ملكوت الله ودرّه وكلّ شيء يُعطى لكم ويُزاد".
إذًا لا نطلب إلاّ الروح القدس، روح الربّ يسوع الساكن في العالم، الذي يقود خطانا إن شئنا كما قاد خطوات يسوع: "عاد يسوع بقوة الروح إلى الجليل"، وهو يقود خطوات الكنيسة وكلّ من أراد من شعب الله.
الروح القدس يعضدنا، ينصرنا، يجعلنا على صورة يسوع المسيح ويذكّرنا بكلامه، لنبشّر المساكين، وننادي بالحرية للأسرى، ونعيد البصر إلى العميان... أيّ أن نصبح مسحاء آخرين فنكشف محبّة الله للناس وللخليقة كلّها، ونصبح شهودًا للمسيح من أجل إرساء حُكمه العادل وسلامه، مكرّسين ذواتنا من أجل تجديد مجتمعنا وإصلاحه، شافين كلّ ضحية، مكافحين من أجل الفقراء، فقراء الروح وفقراء النفس وفقراء الجسد.
ليمسحنا الله بروحه القدّوس فيتجدّد وجه الأرض. آمين.

 

المجلس الكهنوتي

الإكليروس

أماكن ومراكز

نشرة الينابيع

نبذة تاريخية

مكتبة الرجاء

كتب واصدارات

وقف رعية اهدن زغرتا

حاجات ومشاريع

المجلس الرعوي

mahkeme sorgulama arac sorgulama vergi borcu bilinmeyen numaralar
bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama vergi borcu mahkeme sorgulama trafik ceza sorgulama trafik ceza sorgulama bilinmeyen numaralar trafik ceza sorgulama