wrapper

جمعية كنائس الشرق تستلهم من البابا يوحنا الثالث والعشرين

والبابا فرنسيس يشكرها على خدمتها السخية

لتواصل جمعية الكنائس الشرقية خدمتها “بالتفاني السخي”: هذا ما تمنّاه البابا فرنسيس لمناسبة الذكرى المئوية على تأسيسها بحسب ما ذكرت آن كوريان من القسم الفرنسي لوكالة زينيت.

حيّى البابا أعضاء الجمعية المجتمعة في روما في انعقاد جلستها العامة (9 – 12 تشرين الأول) تحت عنوان “100 عام على جمعية الكنائس الشرقية و25 عامًا على القانون الكنسي للكنائس الشرقية” مع العميد الكاردينال ليوناردو ساندري.

وقال البابا: “أوكل أعمالكم إلى شفاعة القديس يوحنا الثالث والعشرين الذي نحتفل اليوم بذكراه الليتورجية حتى تواصل جمعية الكنائس الشرقية تفانيها من أجل الكاثوليك في الشرق”.

تجدر الإشارة إلى أنّ الجمعية ستقوم بلقاءات عديدة مع البابا فرنسيس إذ تأسست في الأول من أيار 1917 على يد بندكتس الخامس عشر: استقبل البابا في 9 تشرين الأول البطاركة ورؤساء الأساقفة للكنائس الكاثوليكية الشرقية بشكل اجتماع حوار غير رسمي. وسيزور المعهد البابوي الشرقي الذي يحتفل بعيده المئة في 12 تشرين الأول قبل أن يحتفل بالقداس الرسمي عند الساعة العاشرة والربع في بازيليك مريم الكبرى.

المرجع: www.zenit.org