wrapper

 حماية القاصرين: بيان اللجنة الحبرية

الإصغاء إلى الضحايا لتوجيه جواب الكنيسة على الاعتداءات

“ركّز الأب الأقدس على الأهمية الأساسية للإصغاء إلى مَن عانوا من الاعتداء، لكي تُرشد قصصهم جواب الكنيسة لصالح حماية القاصرين”.

هذا ما أشار إليه بيان “اللجنة الحبرية لحماية القاصرين” الذي نُشر في 9 أيلول 2018، بحسب ما نقلته لنا الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت.

في التفاصيل، إنّ اللجنة التي ترأسها الكاردينال أومالي ختمت أعمالها التي امتدّت على فترة ثلاثة أيام من الجمعيات العمومية، التي أصغى خلالها أعضاؤها إلى ضحايا، ووضعوا برنامج عمل لأجل عمل المجموعات.

أمّا برنامج العمل فسيتركّز على التعاون مع ضحايا الاعتداءات، تحمّل المسؤولية محلياً، والعمل مع الكرسي الرسولي.

“كما وحلّل الأعضاء الأحداث الأخيرة في الكنيسة الجامعة، والتي ألحقت الأذى بالعديد من الأشخاص، بدءاً من الضحايا وعائلاتهم، وصولاً إلى مجموعات ومجتمعات المؤمنين، خاصّة وأنّ اعتداءات مماثلة حرمت العديد من الأطفال من عيش طفولتهم.

والمسائل التي ظهرت في الأشهر الأخيرة إنّما تسلّط الضوء على خطورة مسألة الاعتداءات، وتمثّل فرصة للتركيز على جميع أدوات منع تكرار تلك الأمور، كي يصبح المستقبل مختلفاً عن ماضينا”.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ تاريخ 20 تشرين الثاني 2019 سيصادف الذكرى الثلاثين على صدور “اتّفاقيّة حقوق الطفل” التي صادق عليها 196 بلداً، من ضمنها الكرسي الرسولي. وستعمل اللجنة بتنبّه على العديد من الفرقاء لاقتناص فرصة تعزيز دور الضمير حيال حماية القاصرين.

المرجع: www.zenit.org