wrapper

قداسة البابا يستقبل مسؤولي ومتبرعي مؤسسة غاليليو ويتحدث عن واجب التعريف بأوضاع مَن يعانون من الفقر والاستغلال

في كلمته إلى مسؤولي ومتبرعي مؤسسة غاليليو خلال استقباله لهم اليوم، توقف البابا فرنسيس عند مساعدة أكثر الأخوة والأخوات ضعفا والتعريف بأوضاعهم، كما وتحدث عن ضحايا الاتجار بالبشر مذكِّرا بمَثل القديسة بخيتة.

استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم في القصر الرسولي مسؤولي ومتبرعي Galileo Foundation، مؤسسة غاليليو. وفي بداية كلمته إلى ضيوفه وجه الأب الأقدس تحية قلبية معربا عن تقديره لالتزامهم السخي في خدمة الرسالة الرعوية للكنيسة، مضيفا أن رعاية المؤسسة لمشاريع متعددة ومتنوعة تعكس كون الكنيسة جامعة. وواصل قداسة البابا قائلا لمسؤولي ومتبرعي المؤسسة إنهم يقومون كمؤمنين علمانيين بدور ثمين لتعريف أناس زمننا، وخاصة أخوتنا وأخواتنا الأكثر ضعفا، برسالة الإنجيل الخلاصية. وشجعهم بالتالي على مواصلة تقديم هذه الشهادة الهامة بسخاء.
ثم أراد الحبر الأعظم التشديد على إسهام مسؤولي ومتبرعي المؤسسة في زيادة الوعي بأوضاع مَن يعانون من الفقر والاستغلال، وبشكل خاص مَن وصفهم قداسته بسجناء جريمة الاتجار بالكائنات البشرية، وتابع أن هذا واجب مُلح وأساسي بالنسبة لمسيحيي اليوم. ثم لفت قداسة البابا الأنظار إلى أن لقاءه ممثلي هذه المؤسسة يتزامن مع الاحتفال اليوم، 8 شباط فبراير، بعيد القديسة جوزفين بخيتة شفيعة ضحايا الاتجار البشر، والتي عرفت بحكم خبرتها الشخصية الأليمة واقع العبودية وتبعاتها العنيفة والمهينة، إلا أنها عرفت بنعمة الله الحرية الحقيقية والفرح الحقيقي. وأكد الأب الأقدس أن قداسة حياتها تدعونا لا فقط لمواجهة أشكال العبودية الجديدة بعزم أكبر، بل وإلى أن نتعلم من مَثلها العظيم. فالقديسة بخيتة تعلِّمنا، واصل الأب الأقدس، كيف نكرس أنفسنا للفقراء بحنان ورقة وشفقة.
وفي ختام كلمته إلى مسؤولي ومتبرعي مؤسسة غاليليو، الذين استقبلهم صباح اليوم في القصر الرسولي، أعرب البابا فرنسيس عن الرجاء في أن يدعمهم في المشاريع والنشاطات التي يعدونها التجذر متواصل التعمق في الصلاة، وشفاعة القديسة جوزفين بخيتة، والقوة التي يقدر الروح القدس وحده على منحها. ثم استمطر الأب الأقدس على ضيوفه وعائلاتهم بركات الفرح والسلام طالبا منهم مواصلة الصلاة من أجله.

المرجع: www.radiovaticana.va