wrapper

 البابا: بدون إيمان وصلاة، لا نبني مدينة جديرة بالإنسان

ضمن المقابلة العامّة مع المؤمنين اليوم

“بدون إيمان وصلاة، لا يمكن أن نبني مدينة جديرة بالإنسان”: هذا ما أكّده البابا فرنسيس غداة عودته من رحلته الرسوليّة الحادية والثلاثين، والتي زار خلالها موزمبيق ومدغشقر وموريشيوس في المحيط الهنديّ.

في التفاصيل بحسب ما كتبته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت، وضمن المقابلة العامّة التي أجراها صباحاً مع المؤمنين، شرح الحبر الأعظم أنّه “أراد في موزمبيق أن يزرع بذور الرجاء والسلام والمصالحة… وفي مدغشقر، رغب في أن يلتزم الشعب احترام البيئة والعدالة الاجتماعيّة”، خاصّة مع الزيارة إلى أكاماسوا، فيما مُحرّك كلّ شيء كان الإنجيل. أمّا في موريشيوس فقد أراد البابا “ترك ترياق ضدّ تجربة الرفاهية الأنانيّة والتمييزيّة، وإضافة خميرة السعادة الحقيقيّة المصنوعة من الرحمة والعدل والسلام”.

كما وقال الأب الأقدس إنّه “أعلن خلال رحلته عن المسيح رجاء العالم وخميرة الأخوّة والحرية والعدالة والسلام”، وشجّع الشباب على نشر الصداقة الاجتماعيّة والاستفادة من تقاليد القُدامى، بالإضافة إلى تكراره نداء يسوع “أحبّوا أعداءكم وازرعوا ثورة الحبّ الذي يُطفىء العنف ويولّد الأخوّة”.

وختم الأب الأقدس المقابلة بالطلب من الله “أن تحمل تلك البذور المزروعة خلال الرحلة ثماراً وافرة”.

المرجع: www.zenit.org