wrapper

روبير فرنجية وقّع على قاموس الأسماء "شو إسمك" في الجامعة الأنطونية زغرتا

لقاء توقيع قاموس الأسماء الفنية الأول في لبنان "شو إسمك" تحول إلى عرس ثقافي في الجامعة الأنطونية في بلدة مجدليا الزغرتاوية بدعوة من مؤسسة ألفابيتا للنشر .
الحفل شارك فيه رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية ممثلاً بعضو المكتب السياسي في المردة فيرا يمين، السيدة مارينا سليم كرم، النائب إسطفان الدويهي ممثلاً بالزميل سركيس الدويهي، الوزير السابق روني عريجي،  النائب السابق جواد بولس، نائب رئيس حركة الاستقلال طوني العم ممثلاً الوزيرة السابقة نائلة معوض. كما حضر راعي أبرشية طرابلس المارونية المطران جورج أبو جودة والمطران بولس إميل سعادة، مسؤول التيار الوطني الحر في زغرتا - الزاوية بول المكاري، عضو اللجنة السياسية في تيار المردة ميرنا زخريا، المهندس زياد المكاري بالإضافة إلى الرئيس العام للرهبنة الكرملية الأب ريمون عبدو، رئيس الجامعة الأنطونية في مجدليا الأب فرانشيسكو الخوري ومدير الجامعة الأب جوزيف فرح، الأب جان عقيقي،  رئيس اتحاد بلديات زغرتا - الزاوية زعني خير، رئيس بلدية زغرتا - إهدن الدكتور سيزار باسيم، رئيس جمعية تجار زغرتا الزاوية جود صوطو ورئيسة الصليب الأحمر اللبناني في زغرتا - الزاوية جوزفين حرفوش فرنجية، من الفنانين والإعلاميين والممثلين والملحنين والمخرجين  حضر: نقيب محترفي الغناء والموسيقى فريد أبو سعيد، بيار داغر، غدي، رواد رعد، طوني خليفة - وفاء شدياق، ريتا الخوند، جاندارك أبي ياغي، رين رحال، جان كيروز، تانيا الباشا، الدكتور فادي الحلو والدكتور زاهي الحلو من لجنة الموركس دور إضافة إلى حشد كبير من الجمعيات الأهلية والمحلية ومن الرسامين والشعراء والأدباء والإعلاميين ومدراء المدارس والمعاهد والمصارف في المنطقة والكهنة والراهبات والمخاتير ورؤساء البلديات .
بعد النشيد الوطني، استهل الحفل الممثل مازن معضم مقدمًا الكاتب والكتاب ومعرفًا بالمنتدين ونجوم الحفل.
البداية مع الفنانة حنين التي قدمت وصلة غنائية بمرافقة المايسترو بسام بادور أشاعت فيها جوًا من الفرح حيث ركزت على تراث كل من الكبيرتين صباح وسميرة توفيق التي بدورها قدمت شهادة صوتية بالمؤلف روبير فرنجية وبقاموسه عرضت على الشاشة الكبيرة.
بعد ذلك تعاقب على الكلام نقيب الممثلين جان قسيس والصحافي الياس حداد الذي احتفل فيه روبير بمرور الـ٥٠ سنة (اليوبيل الذهبي) على انطلاقته في الصحافة سنة ١٩٦٨.
بدوره الشاعر نزار فرنسيس ألقى قصيدة عن الأسماء في حياتنا وأعمارنا. الإطلالات الثلاث لقسيس وحداد وفرنسيس أثنت بالشعر والنثر على مضمون "شو إسمك" وغنى ودقة البحث المرفق بأدلة ووثائق. بعدهم تحدث رئيس البيت الزغرتاوي ومؤسسة ألفابيتا أنطونيو يمين قارئًا في الكتاب وفي مسيرة الكاتب الذي قدّم له درعًا تقديريًا كتب عليه: إلى أحد مؤرخي الحياة الفنية .
وآخر الكلمات كانت للمؤلف فرنجية الذي أضاء على قاموسه الذي تطلب جهدًا على مدى ثلاث سنوات وتبويبه وفصوله وقصصه وشكر الناشر يمين (عن مطبعة القارح بـ٣٢٣ صفحة من الحجم الكبير) والمنتدين والفنانة سندرا كلارك التي صمّمت الغلاف والمنظمين والحضور واعدًا بتوقيع قريب للكتاب في بيروت قبل أن يصبح متوافرًا على رفوف كل مكتبات الوطن .
وفي الختام، كان حفل كوكتيل بالمناسبة شرب فيه الحضور نخب الإصدار الثالث في عائلة روبير الأدبية .

 

https://www.youtube.com/watch?v=qM8MMbZCu-0&feature=youtu.be