wrapper

قداس أحد تقديس البيعة

كلاريا الدويهي معوّض
بمناسبة أحد تقديس البيعة، أقيم قداس في كاتدرائية مار يوحنا المعمدان ترأسه الخوري حنا عبود وشارك فيه حشد من المؤمنين.
بعد الإنجيل المقدس، كانت للخوري حنا عبّود عظة جاء فيها:
"في أول أحد من شهر تشرين الثاني تبدأ السنة الطقسية الكنسية الجديدة في أحدين: تقديس البيعة والأحد المقبل تجديد البيعة. وهذان الأحدان يحضّران لزمن الميلاد المجيد.
إن الكنيسة هي أولاً جماعة المؤمنين بالمسيح وكل إنسان معمّد هو عضو في الكنيسة والله يختار من هؤلاء الأعضاء، الذين بحكم معموديتهم يشتركون بكهنوت المسيح ويُسمّى كهنوت المؤمنين أشخاصًا للكهنوت الخاصّ، كهنوت الخدمة كي يعطوا الأسرار وكلمة الله إلى المؤمنين وليدبّروا رعية الله لأن الكنيسة جماعة المؤمنين بالمسيح. والكنيسة مقدّسة لأن رأسها المسيح القدّوس وهو جمعنا لنتقدّس منه".
أضاف إنّ "الرب يسوع هو الذي يصون كنيسته ويقدّسها ويرى ضعف كل واحد في قلب كنيسته. واليوم لا بد من أركّز على ناحيتين: هذا الإيمان أولوية بطرس وتعاليم بطرس. إن السؤال اليوم الموجّه إلى كل مسيحي من هو يسوع المسيح؟ من هنا علينا النظر إلى جوهر إيماننا لأن هناك الكثير منّا لا يعرفون ما هو جوهر رسالة المسيح ولا يزالون في العهد القديم. فيما المطلوب منّا اتّباع تعاليم المسيح أي العهد الجديد وهنا دور الكاهن أن يعلّم المسيحيين كلمة الله وتعاليم الكنيسة. علينا أن نؤمن بأنّ المسيح هو المخلّص الوحيد الذي سأرتكز عليه وعلى إنجيله وأعمل بتعاليمه لأن الله وهبه لنا لخلاص أنفسنا.
أولوية بطرس السلطة التعليمية الوحيدة في الكنيسة التي يعود إليها وحدها أمر تفسير كلمة الله تفسيرًا أصيلاً أكانت مكتوبة أم منقولة من الرسل وهذا ما يجب على الكهنة والناس أن يفهموه. ويقول أغسطينوس قد لا أؤمن بالإنجيل إن لم تقدني إليه سلطة الكنيسة التي دورها تعليم الحق في قلب الجماعة استنادًا إلى الإنجيل فقط. فقداسة البابا معصوم من الخطأ لأن كل ما يعلّمه نابعٌ من الانجيل والتقليد الرسوليّ".
وختم الخوري عبود موجهًا دعوة عامة لكل من يرغب للمشاركة كل يوم اثنين على مدى ساعة في قاعة كنيسة مار يوحنا إلى حضور العتليم المسيحيّ للبالغين، طالبًا الصلاة من أجل البابا الذي هو الصخرة التي عليها ترتكز الكنيسة التي نجدّد طاعتنا اليوم ليسوع ولها".