wrapper

قداس لراحة نفس روبير بك فرنجية والمطران نفاع: ستفتقد المنطقة هذه الشخصية المميزة

أقيم قداس المرافقة عن روح الفقيد روبير بك فرنجية، بحضور حشد سياسي وشعبي لافت. ترأس القداس النائب البطريركي العام على نيابة إهدن - زغرتا المطران جوزيف نفّاع، حيث ألقى عظة تناول فيها معاني الإنجيل المقدس وقال: "نصلّي هذا المساء على نية روبير بك فرنجية، الذي أنعم الله عليه أن يكون ابن عائلة كريمة، فهو كان يعلم تمام العلم أنّ خيرات هذه الدنيا لهذه الدنيا، خدم كل إنسان قرع بابه وكان فعلاً محتاجًا، والدليل هو محبة الناس الذين التقوا في وداعه وهي محبة كبيرة جدًا، بدليل الوفود التي أمّت قصر إهدن للتعزية".
أضاف: "خدم جميع الناس وأهل هذه المنطقة، كما خدم المنطقة وبات يحسدنا عليها كل لبنان لناحية الإنماء والمشاريع والبيئة والنظافة والهدوء والسياحة، وهذا كله بفضل العائلة مجتمعة وعلى رأسها معالي الأستاذ سليمان فرنجية، وهو كان يعرف قيمة الدنيا فهو كان رجل الثقافة والفن والعلم والجمال وقد عرف أنّ القوة والجمال ليسا في المال، إنما بالرسمة الجميلة والطبيعة الحلوة. حاول أن يجعل من كل حياته دافعًا لحب الحياة ليجعل كل واحد منا يحتذي به. إلى عائلته أقول: "لن تفتقدوا وحدكم هذا الشخص العزيز إنما كل المنطقة ستفتقد هذه الشخصية المميزة، تركنا بسرعة وقبل الوقت بمرض وألم وعنفوان يدل على كم كان يعرف أن يعيش بكرامة ويغادرنا بكرامة".