wrapper

احتفالات عيد الميلاد المجيد في نيابة إهدن - زغرتا

عمّت الاحتفالات الميلادية في كنائس نيابة إهدن- زغرتا حيث تنوعّت بين إحياء ترانيم ميلادية،  قرية الميلاد، توزيع الهدايا على الأطفال والمسنين والعائلات ذوي الحاجة المادية بدعم من العائلات والجماعات المتطوّعة في الرعية. وتزيّنت الكنائس بزينة العيد وشجرة ومغارة الميلاد. كما أُقيمت تساعية الميلاد وقداسات العيد. وقد احتفل صاحب السيادة المطران جوزيف نفّاع بالقداس في كنيسة مار مارون زغرتا حيث شدّد في عظته أنّ "ما حدث من ألفي سنة، وهو حدث خلاصيّ، مستمرّ في حياتنا وإلى الأبد. لم تغب المغارة من عالمنا، بل هي مستمرة بشكل دائم، تتجسّد بأبهى صورة في الكنيسة نفسها. وهي تجد لها كلّ يوم من يحرسها ويخدمها، كما حمى يوسف البتول العائلة المقدّسة. فلولا العدد الكبير من الأشخاص، إكليروسًا وعلمانيين، يكرّسون وقتهم وطاقاتهم وممتلكاتهم للملكوت لما وصل يسوع إلى البشر".
وأضاف: "نحن مدعوّون اليوم أن لا نكتفي بالوقوف متفرّجين بسلبيّة أمام مغارة ورق وأشخاص من جفصين. فالمغارة الحيّة، أي الكنيسة، تفتح أبوابها لنا لنلتقي يسوع الحيّ عبر الذبيحة الإلهيّة والصلوات والاحتفالات. وتدعونا أن نكون "يوسف" تجاه من يحتاج في كثير من الأحيان إلى بسمة أو كلمة أو نصيحة أو أن نمدّ له يد المساعدة بما يقدّرنا الله على فعله". بعدها استقبل سيادته والكهنة المهنئين في صالون بيت الكهنة.
كذلك التقى أعضاء الإتحاد الإكليروس الإهدني كعادتهم واحتفلوا معًا بالقداس في كنيسة مار يوحنا المعمدان – زغرتا.