wrapper

قداس بدء السنة الطقسية

زغرتا من كلاريا الدويهي معوض
بمناسبة بدء السنة الطقسية، أقيم قداس في كاتدرائية مار يوحنا المعمدان ترأسه المونسنيور اسطفان فرنجية وعاونه الكهنة حنا عبود، بول مرقص الدويهي وسليمان يمّين بحضور حشد من المؤمنين.
وبعد الإنجيل المقدس كانت عظة للمونسنيور فرنجية ومما جاء فيها: "مع دخولنا السنة الطقسية ندخل إلى أهم أعمال وتدبير الله الخلاصي.
نحن اليوم نجتمع كأعضاء ناشطين في الرعية "كنيسة الله المجاهدة لتنال التوبة" في زغرتا - إهدن.
ويصادف اليوم تذكار الموتى الذين سبقونا الذين هم "كنيسة السماء".
الإنجيل يقول لنا ما هو التقديس، من هنا علينا التركيز على وجه يسوع إن في العهد القديم أو الجديد، لأنه مهما كانت معرفتنا البشرية أو الدينية قوية فنحن ننتظر من الله الكشف وهو ما نسميه الوحي..."
"وفي كنيستنا تكمن أهمية بيت القربان. وبقدر ما نحترم السلطة الكنسية لأن الرب دعانا رغم خطايانا وأخطائنا.
وكجمعيات ومؤسسات دينية علينا النظر إلى مشروع يسوع كي نحصل على التغيير من خلال "التقييم" لنعرف إلى أين نحن ذاهبون ونطوّر أنفسنا ونغذّي أنفسنا من تعاليم يسوع وإلا نموت كجماعة كما يموت الإنسان. فغاية حياتنا وغاية جماعاتنا أن نكون قديسين. وقداسة البابا يركّز على العودة إلى وجه يسوع وإلى القداسة وكي نكون كاملين كما أبينا في السماء كامل. لذا علينا تقييم أنفسنا مع الآخر وليس بأنفسنا من هنا أهمية الاعتراف".
وختم عظته: "اليوم نصلّي على نية كنيستنا ورعيتنا وقداسة شعبنا وعلى نية إكليركيينا لأنهم بشر وعلى نية البطريرك والمطارنة وأن تهدينا يا رب كي نقوم بأعمالنا على أكمل وجه ومن خلال الصلاة لأنها تعرّفنا على الله".