wrapper

حفل إطلاق فيلم "ربيع" وتكريم بطله

pic209-2017

زغرتا من كلاريا الدويهي معوض
أقيم في مركز ميلاد الغزال معوض حفل إطلاق فيلم "ربيع" للمخرج فاتشي بولغورجيان وهو من بطولة بركات جبور، جوليا قصار وتوفيق بركات. حضر الحفل السيدة ريما فرنجية، النائب السابق الدكتور قيصر معوض وعقيلته جوزيان، رئيس اتحاد بلديات زغرتا زعني خير، بطل الفيلم الممثل بركات جبور وعائلته، ممثلون عن هيئات وجمعيات ثقافية واجتماعية وتربوية وحشد من أهالي كفرصغاب وعدد من المهتمين.

 

{phocagallery view=category|categoryid=498|limitstart=1|limitcount=1|imageshadow=shadow1|detail=6|displayname=0|displaydetail=0|displaydownload=0|float=right|pluginlink=1}

زغرتا من كلاريا الدويهي معوض
أقيم في مركز ميلاد الغزال معوض حفل إطلاق فيلم "ربيع" للمخرج فاتشي بولغورجيان وهو من بطولة بركات جبور، جوليا قصار وتوفيق بركات. حضر الحفل السيدة ريما فرنجية، النائب السابق الدكتور قيصر معوض وعقيلته جوزيان، رئيس اتحاد بلديات زغرتا زعني خير، بطل الفيلم الممثل بركات جبور وعائلته، ممثلون عن هيئات وجمعيات ثقافية واجتماعية وتربوية وحشد من أهالي كفرصغاب وعدد من المهتمين.
بداية النشيد الوطني اللبناني، ثم كلمة عريف الاحتفال الإعلامي روبير فرنجية الذي وبعد أن عرض لمسيرة الفنان بركات جبور ومسيرته الفنية أكد أنّ "طموح جبور كبير وكل خطوة يقوم بها فيها بصر وبصيرة ونظر". وتوجه إليه قائلاً: "كم من أناس معمي على قلوبها ولا تميز بين الدفاع عن الأوطان والإرهاب وبين الإبداع والبطالة في وقت أنعم عليك الخالق بنعمة الضوء ووضعك مار أوتل شفيع ضيعتك في عالم الأضواء الكبير من خلال هذا الفيلم".
فكلمة رئيس اتحاد بلديات زغرتا زعني خير الذي قال: "نولي في اتحاد بلديات قضاء زغرتا اهتمامًا بالغًا بالثقافة والفنون ونعنى بتنمية الإبداعات والقدرات الإنسانية وتشجيعها وإبرازها في هذه المنطقة، كما أننا  نفخر جدًا بهذا المنحى والتوجه عند أجيالنا المتوالية، ونتمنى التمسك به، ففيه ضمانة للقيم والمبادىء والتراث عندنا".
أضاف: "أما دعوتنا لهذه الأمسية الموسيقية، وعرض فيلم جديد، فهي لا تختلف عما نوليه من تشجيع ودعم لسائر الإبداعات الأدبية والفنية، بل تتوّجها، ففيها الإبداع والرقي والطرب والفن".
تابع: "الفنان بركات أوتل جبور، أنت من تجاوز كل عائق لتحقيق أهدافه وأحلامه، فاكتسب العلوم بتفوّق نادر، من المدارس والمعاهد، في لبنان والخارج، واشترك في المهرجانات الفنية في كان ودبي ومصر وغيرها وحصد الجوائز العديدة ولكَ منا كل الاحترام والتقدير والإعجاب، ولكَ منا أيضًا كل الدعم والتشجيع، والتمني بالمثابرة والتوفيق. أنت مدعاة فخر ومثال الطموح والعطاء".
وختم: "كأني بك سيّد درويش جديد، أو بيتهوفن آخر في عصر يشتاق إلى العباقرة. اتحادنا للإنماء العام بالتعاون والتفاعل والتشجيع. قوتنا باتحادنا".
ثم كلمة مركز ميلاد الغزال معوض ألقاها الخوري إسطفان فرنجية وجاء فيها: "احتفلت الكنيسة بمرور خمسين سنة على انطلاق أعمال المجمع الفاتيكاني الثاني الذي يُعد وبحق مجمع إصلاح الكنيسة وعودتها إلى جذورها.
لقد دعا هذا المجمع في "قراءة وسائل الإعلام الاجتماعية الكاثوليك" إلى إطلاق مبادرات بهدف تشجيع ما يسميه الصحافة الصالحة وإلى تعزيز صالات السينما التي تخص مستثمرين كاثوليك فاضلين والتعاون فيما بينها".
وأضاف: "كما يقول آباء المجمع: وإنه لمن المخجل حقًا أن يقبل الكاثوليك بأن تقيد كلمة الله وأن تسقط بسبب صعوبات تقنية أو بسبب معضلات مادية ضخمة تتطلّبها هذه الوسائل. لهذا يذكرهم المجمع المقدس أن عليهم أن يساعدوا ويعضدوا الصحف الكاثوليكية والنشرات الدورية والمشاريع السينمائية ومحطات الراديو والتلفزيون وإذاعاتها، لأن الغاية الأولى لكل هذه الأعمال هي نشر الحقيقة وأن تؤمن للمجتمع تنشئة مسيحية". 
وتابع: "لقاؤنا هذا هو مبادرة تهدف إلى دعم السينما بعدما قامت إدارة هذا المركز بتجهيز هذه القاعة بالمعدات الحديثة التي تساعد على عرض أحدث الأفلام. هذا المركز بناه المحسن ميلاد الغزال معوض ليكون فسحة فعالة وجميلة تساعد على بناء شخصية الإنسان وتطويرها نفسيًا وروحيًا وجسديًا، وليكون نقطة اجتماع لأبناء زغرتا والمنطقة. وكيف لا نجتمع حول شاب من مجتمعنا من كنيستنا تحدى الإعاقة بجرأته وشجاعته وتصميمه وبعون عائلته ومدرسته ومجتمعه وحقق ما لم يستطع أن يحققه الآخرين أعني به الشاب الفنان بركات جبور الذي كسب ثقافة موسيقية عالية وله صوت جميل عمل على تهذيبه وها هو قد دخل إلى عالم السينما عبر فيلمه "ربيع" الذي لعب دور البطولة فيه مع الممثلة جوليا قصار وخاله توفيق بركات، فأهلاً وسهلاً بكم معنا في هذا اللقاء".
وختم: "فباسم رعية إهدن - زغرتا التي أمثلها في هذا المركز وباسم جمعية ميلاد الغزال المعوض الممثلة بالسيدة جوزيان معوض اسمحوا لي أن أشكر حضوركم جميعًا أهل وأصدقاء المكرّم بركات جبور وأشكر بنوع خاص من لفت نظرنا إلى أهمية السينما ودورها الحضاري في زغرتا عبر مهرجان إهدنيات بنسخته "سينمائيات" أعني بها السيدة ريما سليمان فرنجية التي نتمنى عليها دعم المبادرات السينمائية في زغرتا والمنطقة كما أشكر رئيس اتحاد بلديات زغرتا السيد زعني الخير ومديرة المدرسة اللبنانية للضرير والأصم السيدة ماري روز الجميل والصحافي روبير فرنجية سائلاً الله التوفيق للجميع ونعدكم جميعًا بالسعي الحثيث لتأسيس نادي السينما في زغرتا يضم محبي الشاشة الكبيرة في الشمال عامة وفي زغرتا خاصةً".
فكلمة مخرج الفيلم بولغورجيان الذي قال: "أتشرّف بتقديم الفيلم لأول مرة في زغرتا حيث كانت النشأة الأولى لهذا الفيلم. وخبرتي في لبنان كانت إلهامًا لي وفي زغرتا وجدت الروح التي من خلالها أطلق هذا الإلهام. وهذه الروح كان لديها صوت أغرمت به من أربع سنوات والاسم هو بركات جبور الذي حين التقيته دعاني إلى مدرسته وإلى زغرتا حيث التقيت في مدرسته السيدة ماري روز الجميل التي تبين لي مدى الجهود والتضحيات التي تبذلها هي وفريق عملها لمساعدة الطلاب. كما التقيت في زغرتا بعائلة بركات فردًا فردًا حيث وجدت ترحيبًا لافتًا بي في بيوتهم وحياتهم شعرت من خلاله بأنني فرد من العائلة ووجدت التعاطف والحب وهذا ما أردت إظهاره في الفيلم في وقت نجد في الأفلام والإعلام العنف الذي لا ينتهي. لذا أردت إظهار أنه ما زال هناك حب وإنسانية.
وختم شاكرًا السيدة فرنجية وكل من أتى داعمًا للسينما التي لها دورًا اجتماعيًا مهمًا وشكر الفنان بركات جبور الذي غير حياتنا وأصبح سفيرًا للبنان".    
ثم كانت كلمة مديرة المدرسة اللبنانية للضرير والأصم بعبدا السيدة ماري روز الجميل التي تخرّج منها جبور وأكدت فيها أنّ "المدرسة التي تخرّج منها بركات تحتفل هذه السنة بعيد تأسيسها الستون والتي أسستها السيدة الأولى زلفا شمعون وها نحن اليوم نحصد نتاج أعمالنا وهو بركات جبور الذي للمدرسة فضل عليه لكن أيضًا لأهله دور مهم وأساسي في وصوله إلى ما وصل إليه، لقد تميز بركات منذ دخوله المدرسة بموهبته الموسيقية ساهم في تظهيرها تعاون الأهل والمدرسة". 
وختمت شاكرة المخرج على جرأته في اختيار شخص ذو قدرات خاصة فآمنت بموهبته وغامرت معه ونجحت كما شكرت السيدة ريما فرنجية على دعمها، وقالت لبركات أنت شهادة حية تحملها المدرسة للمئة سنة القادمة".     
وفي الختام، كانت كلمة لبطل الفيلم شكر فيها "كل من ساهم في وصوله إلى ما وصل إليه وخص بالشكر السيدة فرنجية والخوري إسطفان فرنجية والخوري حنا عبود وعائلته الصغيرة ومدرسته مديرة وإدارة وأبناء بلدته كفرصغاب وأبناء زغرتا على الدعم والمساندة والتشجيع".
وكان الخوري إسطفان فرنجية قدّم لجبور هدية وهي عبارة عن مجموعة أسطوانات مدمجة، وسلّمه رئيس الاتحاد درعًا تقديرية كما قدمت له مديرة مدرسته الجميّل درع المؤسسة الذي يمنح" لأشخاص رافقونا عبر سنوات وتميزوا وأثبتوا أنهم ثمار حية في مدرستنا" كما قالت.
ثم كانت معزوفة للمكرم الفنان بركات جبور على الكمان وبصوته القى ترنيمة للعذراء "يا ريت بتضلي معنا يا عدرا".  
وفي الختام، تمّ عرض الفيلم الذي يستمر عرضه طيلة هذا الشهر يوميًا بعرضين الساعة السادسة والثامنة والنصف.

https://www.youtube.com/watch?v=tvTfskS-fZ0&t=137s


https://www.youtube.com/watch?v=X8AIfhiq9qc&t=18s