wrapper

المطران جوزيف نفّاع يترأس قداسًا لجمعية العناية الإلهية

إهدن من كلاريا الدويهي معوّض
ترأس صاحب السيادة المطران جوزيف نفّاع السامي الاحترام قداسًا إلهيًا في كنيسة سيدة الحصن إهدن بمناسبة اختتام موسم النشاطات الصيفي لجمعية العناية الإلهية. وقد عاونه الخوري جان مورا والخوري يوسف بركات وخدمه أولاد الجمعية.
وحضر القداس السيّدة ماريال ميشال معوّض ورئيس جمعية العناية الإلهية المحامي جوزيف بو صالح الدويهي  والمسؤولون والمتطوعون وعدد من المسنين والأولاد ذوي الاحتياجات الخاصة وأهاليهم وحشد من المؤمنين.
بعد الإنجيل المقدس، كانت عظة للمطران نفّاع أكد فيها أنّ "يسوع يدعونا في الإنجيل أكثر من مرّة أن نحمل صليبنا بفرح وإيمان ومع أننا نحاول أن نلتزم إلا أنّ ذلك لا يفرحنا دائمًا. يسوع على حق وأنا أقول لكم أن الصليب هو نعمة نحمله بفرح لأنه الوحيد الذي يجعلنا بحاجة إلى الله فحين نكون فرحين قليلاً ما نفتح قلبنا إلى الله لأننا نكون نستمتع بالفرح وإنما وقت الصعاب نلجأ إلى الله وهذا أكبر كنز ممكن أن نعيشه فوجعنا وألمنا هما نعمة يجعلان منّا ننفتح على الله ونلجأ إليه".
تابع: "أنا مثلاً كثيرًا ما كنت ألجأ إلى الله في ضعفي وكنت أصلّي له بصدق فكانت النتيجة أنه استجابني لأنه إله محبة ومغفرة. لذا علينا في كل مرة نواجه فيها صعوبة في حياتنا أن نحاول استخلاص العبرة من هذا الصليب والهدف من هذا الوجع فنحن بشر ونتعرّض لضعف في إيماننا لكن يسوع يدلّنا على الطريق لأنه هو الطريق ومعه يمكنني رؤية الضوء من وراء هذا الوجع الذي أحمله. فلولا وجعنا اليوم لما التقينا سوية هنا وأمضينا وقتًا جميلاً وفرحًا سوية".
وتابع: "إلى المسؤولين بينكم أقول أن كل حقيقة نعيشها بينكم هي نعمة من الله فنحن لا نعطي فقط وإنما نأخذ الكثير من هذا العطاء وما تقومون به يقدّم لكم الفرح أكثر بكثير من أي شيء آخر. ونحن هنا لأننا نجد فرحًا لا نجده في مكان آخر".
وختم المطران نفّاع: "حين يعطي الرب أحدنا صليبًا فهو يمنحه هدية قد لا نفهمها في عقلنا لكن قلبنا وإيماننا يشهدان أمام الناس أن الله عادل وليس بظالم. فإذًا الله هو خير مطلق ومحبة مطلقة ولو لم نفهم ذلك بعقلنا البشري وقدراتنا المحدودة".    
وفي الختام شكر المرشد الروحي لجمعية العناية الإلهية الخوري جان مورا باسم سيادة المطران نفّاع وباسم الكهنة فريقي النور والزيارة وجمعية العناية الإلهية من متطوعين وموظفين على جهودهم. كما شكر كل من سعى وساعد في هذه النشاطات ونجاحها وخصّ بالشكر السيّدة ماريال ميشال معوّض والشيخ جميل معوّض الذي أقام غداء على شرفهم في مجمع الكاونتري كلوب إهدن.