wrapper

عشاء كاريتاس السنوي

إهدن من كلاريا الدويهي معوض
برعاية رئيس كاريتاس لبنان الأب بول كرم، أقامت رابطة كاريتاس إقليم زغرتا - إهدن وتحت عنوان "وراء سعادتنا سرّ" عشاءها السنوي الخيري وذلك في مطعم قصر المازة في إهدن والذي يعود ريعه لدعم مشاريع الإقليم ولمساعدة المحتاجين والفقراء.
وقد حضر الحفل كل من سيادة المطران بولس إميل سعادة ممثلاً بالمحامي بول سعادة، المونسنيور إسطفان فرنجية، منسّق جهاز إقليم رابطة كاريتاس لبنان الأب رولان مراد، رئيسة إقليم كاريتاس زغرتا السيدة دورا عاقلة عبدالله، وعدد من الآباء والكهنة ومديرة ثانوية مار أنطونيوس الخالدية الأم بازيل صيّاح ونقيب المهندسين في الشمال ممثلاً بأمين مال النقابة المهندس راوول زريبي ورؤساء إقليم الزاوية والكورة والمكرّمين الشيخ سركيس يمّين وعقيلته والشيخ حنّا اسكندر وعائلته، رئيس جمعية الصناعيين جان كلود باسيم ورئيس جمعية التجار  ورئيس الروتاري جود صوطو وحشد  من المهتمين.
بعد النشيدين اللبناني ونشيد كاريتاس، كانت كلمة لرئيسة كاريتاس إقليم زغرتا السيدة دورا عاقلة عبدالله أكّدت فيها أنّ "مشاركتكم في هذا العشاء هو بحدّ ذاته مساعدة لأناس محتاجة في زغرتا والعدد يكبر سنة بعد سنة".
وتابعت: "وميزة عشاء كاريتاس هذه السنة تكريم قامتين كبيرتين من زغرتا ساندوا كاريتاس ودعموها منذ بداياتها. وأياديهم البيضاء تدلّ عليهم وبصماتهم الناصعة موجودة في كافة المجالات في زغرتا وإقليمنا لحسن الحظ كان له حصّة كبيرة من عطاءاتهم الكثيرة وهما الشيخ حنا اسكندر والسيد سركيس يمّين فلكم منّا ومن كل محتاج استفاد من عطاءاتكما كلّ الشكر".
بعدها كانت كلمة للمونسنيور فرنجية الذي تحدّث فيها عن ضرورة أن تشمل خدمات كاريتاس كل مواطن محتاج دون أي تمييز.
وقد تمّ تقديم درعًا تقديرية لكل من السيد سركيس يمّين والشيخ حنا اسكندر.
وكانت كلمة للمونسنيور فرنجية تحدّث فيها عن مزايا الشيخ سركيس يمّين وعن علاقته به ومحبته له وعن أعماله وجهوده كي تبقى عائلته مجتمعة على حب لبنان ولتبقى على تواصل مع وطنها الأم".
أما الشيخ حنا اسكندر فتحدّثت باسمه حفيدته جوزفين شارل اسكندر حيث نوّهت بجهود كاريتاس موظفين ومتطوعين لعطاءاتهم من قلبهم ودون مقابل فأنتم تستحقون ذلك. وختمتها بتوجيه الشكر لهم على جهودهم وتضحياتهم وخدماتهم الإنسانية".
هذا وقد قدّم رئيس روتاري زغرتا الحالي جود صوطو ورئيسة الروتاري السابقة رينه بولس مساعدة مالية لعيادة الأسنان التابعة لمركز كاريتاس في زغرتا.
وختامًا كانت وصلة غنائية أحياها الفنان رامي شعلان وفرقته الموسيقية.