wrapper

في عيدِ الختانةِ "سُمِّيَ يسوع"، لماذا؟

إعداد الخوري جان مورا
تحتفلُ الكنيسةُ اليومَ، وهوَ الأوّلُ منَ السَّنةِ الجَديدةِ 2018، بِعيدِ رَأس السَّنةِ الَّذي جَعلَهُ خادِمُ اللهِ البابا بولسُ السّادسُ سنة 1967 يومًا عالَمِيًا للسَّلام. واعْتادَ البابَواتُ إرسالَ رسالَةٍ الى العالمِ بموضوعِ السّلام. وَقَدْ وَجَّهَ قداسَةُ البابا فرنْسِيسُ لهذِهِ السّنةِ الرِّسالَةَ الواحدةَ وَالخَمسينَ بعنوان: "مُهاجرون ولاجِئون:رجالٌ ونِساءٌ يبحثونَ عنِ السّلام".

وَكَوْنُ هذا اليومُ هوَ الثامِنُ بعدَ مِيلاد الرَبّ يسوع، تَحتفِلُ الكَنيسةُ بِذِكرَى خِتانَةِ الطِفلِ الإلهيّ العجيب وَإعْطائِهِ إسْم يسوع: "وَلمَّا تَمَّتْ ثمانِيَةُ أيَّامٍ لِيُخْتَنَ الصَبِيّ، سُمّيَ يسوع، كَمَا سَمَّاهُ المَلاكُ قبلَ أنْ يُحْبَل بِهِ في بَطْنِ أمّه" (لوقا 2: 12).

ويقولُ القدِّيسُ كِيرِلُّس (313 - 350)، بطرِيَركُ أورَشَليم وَمِلفانُ الكَنيسَة، في إحدى عظاتهِ "سُمِّيَ يسوع": "إنَّهُ لَتَقليدٌ عِندَ اليَهودِ أنْ يَحْتفلُوا بِخِتانِ الجَسَدِ في اليَوْمِ الثامِن... وَلإطاعَةِ تعاليمِ الشّريعَةِ، أخَذَ الرَبُّ يسوعُ في اليَومِ نَفسِهِ الاسْمَ الَّذي اخْتِيرَ لَهُ: فَقدْ "سُمِّيَ يَسوع". هذا الاسْمُ يَعنِي المُخلِّص، لأنَّه وُلِدَ مِنْ أجْلِ خَلاصِ العالَمِ كُلّه، هذا الخَلاصُ الذي كانَ خِتانُ يسوعَ صُورَةً عَنْهُ وِفْقًا لِمَا قالهُ بولسُ الرّسولُ لأهلِ كُولُوسّي: "وفيه خُتِنتُم خِتانًا لم يَكُنْ فِعْلَ الأيدي، بل بِخَلْعِ الجَسَدِ البَشَرِيّ" (كول 2: 11). ففِي يَوْمِ ختانِهِ، أُعْطِيَ اسْمُهُ وِفْقًا للتقليدِ القديم. إنَّ اسْمَ يَسوعَ المَجيدِ الَّذي يَستحِقُّ كُلَّ تَمْجيد، هذا الاسْمُ الَّذي يَفوقُ كُلَّ الأسْماء، يَجبُ ألاّ يَخْتارُهُ البَشَر؛ لذا، أضافَ الإنْجِيليُّ قائِلاً: "كمَا سَمَّاهُ الـمَلاكُ". إنَّ المُخْتارينَ أنْفُسَهُم يَفْرَحونَ لِمُشاركَتِهِم في مَجْدِ هذا الاسْمِ مِنْ خلالِ خِتانِهِم؛ فَكَما يَأخذُ المَسِيحِيُّونَ اسْمَهُم مِنِ اسْمِ الرَّبِّ يسوعَ المَسيح، هكذا يُطلَقُ عَلَيهِم اسْمَ "المُخَلَّصُون" مِنِ اسْمِ "المُخلِّص"، هذا الاسْمُ الَّذي أعْطاهُمْ إيَّاهُ الله، لَيْسَ فقط قَبلَ أنْ يُولَدُوا بِالإيمانِ ضِمْنَ الكَنيسَة، بَلْ قبلَ كلّ الدّهُور.

وبالتالي، فقَدْ كُتِبَ هذا الاسْمُ للسَيِّدِ المَسيحِ كَإنْسانٍ مَوْلودٍ مِنِ إمْرَأه... فاتِحًا بِكِتابَةِ إسْمِهِ سِفْر الحَياةِ الَّذي في السَّماء... تلكَ السّماء التي كانَتْ مُغْلقةً فَترَةً طوِيلَةً... وَلكِنْ بِتَجَسُّدِ إبْنِ اللهِ الكَلِمَة على أرْضِنَا وَتَسْجِيلِ إسْمِهِ على الارْضِ بَينَ البَشَر.. فتَحَ لنا سِجِلَّ السّماءِ وأسماءنا مَعَهُ في العَلاء... إنَّهُ بُعْدٌ رَعَوِيٌّ يُوْضِحُ عمَلَ السَّيّدِ الرَبّ العَجِيبِ بَيْنَنا.. فهُوَ المالِكُ الحَياةِ جاءَ لِيَأخُذَ مَوتَنا وَيَهبُنا حَياتَهُ الابَديَّةَ لِنَحْيا مَعَهُ... وَأخذَ مَوْقِعًا على الارْضِ لِكَيْ بِهِ يَصيرُ لنَا مَوقِعًا في السَّماءِ الَّتي دُعِينَا إلَيْها، وَلَوْلا تَجَسُّدَهُ مَا اسْتَطعْنا نَوالَها... .

 حَقًّا إنَّهُ نَعَمُ الرَّاعِي الَّذِي يَسْعَى لِيَهَبَ حُملانَهُ ما تَحتاجهُ مِنْ حَياةٍ بَدَلَ المَوْتِ وَبِالعُلْوِيَّةِ بَدَلَ السُّفْلِيَّةِ الَّتي هَبَطنا إلَيْها بِالمَعْصِيَة... إنَّ سِجِلَّ الحَياةِ الأبَديَّةِ مَلِيءٌ بِأسْماءِ نُفُوسٍ أمِينَةٍ أحَسَّتْ بِفِعْلِ الرَبِّ لأجْلِهَا فَجاهَدَتْ لِتَحفَظَ لِنَفْسِها مَكانًا في هذا السِّفْرِ المُقَدَّس (سِفْرِ الحَياة)... العَجيبُ يا أخواتي وَإخْوَتِي في عَملِ الرّبّ لأجْلِنا أنَّهُ عَمَلٌ فيهِ التّنازُل وَالنُّزُول إلَيْنا لِكَيْ يَرْفعَنا إليْه... فقَدْ ارْتَضَي بإرادتِهِ ورحْمَتِهِ أنْ يَصيرَ إنْسانًا كامِلاً غَيْرَ مَحْدودٍ لِكَيْ بِكتابَةِ اسْمِهِ في سِجِلِّ الارْضِيِّينَ يَهَبَهُم جَميعًا، حَقَّ كِتابَةِ اسْمِهِم في سِفْرِ الحَياةِ السَّماوِيّ إنْ آمَنُوا بِهِ وَثَبَتُوا في مَحَبَّتِه... فَكَمْ كانَتْ فَرْحَتُهُ حِينَ فَتحَ أبْوابَ الجَحِيمِ وَكَسَرَ مَتارِيسَهُ لِيُخْرِجَ الَّذينَ ماتُوا على رَجاءِ القِيامَةِ لِيُدْخِلَهُم الى فِردَوسِ الفَرَح، تَمْهيدًا لِدُخُولِهِم داخِلَ الابْوابِ الدَهْرِيَّةِ، حَيْثُ سَنقضِيَ الأبَديَّةَ السَعيدَةَ بِنِعمَتِهِ عَلَيْنا في مَلكوتِهِ الدائِم الى الأبَد. وَقدْ دَخلَ الى الأقْداسِ هذِهِ سابِقًا لَنَا لِكَيْ نَتْبَعَهُ في يَومِ القِيامَةِ حَيثُ نَعبُرُ بِهِ وَبِنِعمَتِهِ الى الحَياةِ الأبَديَّةِ في كَنَفِهِ فَنَتمَتَّعَ بِصِحْبَتِهِ الى الأبَد.

Read 80 times