wrapper

- ألمَجدُ للهِ في العُلى وعلى الأرضِ السَّلامُ والرَّجاءُ الصَّالِحُ لِبَني البَشَر.

 

- إفتَقِدْ يا رَبُّ، بِحُبِّكَ لِلبَشَر، بيعَتَكَ المُقدَّسة، ولاشِ مِنها كُلَّ شِقاقٍ وَتعليمٍ ضالّ، وَرَسِّخْها في الإيمانِ والمَحَبَّة، وَصُنْ أبناءَها مِنَ الضـَّرَباتِ والشَّدائِد، وَوَحِّدْهُم بِرِباطِ المَحَبَّةِ والسّلام، فإنَّكَ كَثيرُ المَراحِم، ولكَ يَجِبُ المَجدُ، أيُّها الآبُ والابنُ والرُّوحُ القُدُس. الآنَ والى الأبد. آمين.

 

- إرحمنا اللَّهُمَّ واعضُدنا. أفِضْ نِعمَتَكَ، أيُّها الإلهُ الرَّحيم، على الذين يُكَرِّمونَ بيعَتَكَ الجامِعَة الرَّسولِيَّة، في يَومِ عيدِ تَجديدها وتَقديسِها المُبارَك. أنِرْهُم بِكَلِمَتِكَ، وأرشِدهُم الى مَعرِفتِكَ، وَزَوِّدْهُمْ بِخُبزِكَ، خُبزِ الحَقّ، وأنعِمْ عليهِم في هذا العالَم بِمراحِمِكَ، وفي الآتي بالحَياةِ الأبديَّة، فيَرفعوا إليكَ المَجدَ هُنا وهُناك، والى أبيكَ وَروحِكَ القُدُوس. الآنَ والى الأبد.

 

المزمور 35

* يـا رَبُّ إلـى الـسَّـمــــاءِ مَـحَـبَّـتُـكَ وإلــى الـغُـيـــــــــومِ أمــانَــتُـــــــــكَ. 

** عَـــــدلُــــــــكَ مِثـــلُ جِبــــــالِ اللهْ وأحْكـامُـــــكَ غَـمْـــــرٌ عَـظــيــــــــــــمْ، وأنتَ تُخَلـِّصُ البَشَرَ والبَهائِـــمَ يا رَبْ. 

* أللَّـهُـــمَّ مــا أثـمَـــنَ مَـحَــبَّــتَـــكَ إنَّ بَني البَشَرِ بِظِلِّ جَناحَيكَ يَعتَصِمونْ. 

** يَــرتَــوونَ مِـنْ فـيـضِ بَـيـتِــــكَ وَمِــنْ نَـهْـــرِ لَـذاتِـــكَ تُـسـقـيـهـِـــــمْ 

* لأنَّ عِـنْـــدَكَ يَـنـبـوعَ الـحَـيــــاةْ وَبِـنـــــورِكَ نُعـــايِــــــنُ الــنُّـــــــورْ. 

** لِتَــدُمْ مَحَبَّـتُـكَ لِلـذيـنَ يَـعـرِفــونَــكَ وَعَــدلُـــكَ لِـلمُـسْـتَـقـيـمــي الـقـلــــوبْ. 

*و**  ألمَجدُ للآبِ والابنِ والرُّوحِ القُدُسْ مِـــنَ الآن والــى أبــــدِ الآبــــــديـــنْ. 

 

تسبحة النور لمار افرام:

اللازمة: أشْرَقَ النُّورُ على الأبْرارْ والفَرَحُ على مُسْتَقِيمي القُلُوبْ.

 

- يَسوعُ رَبُّنـا المَسيحْ أشْرَقَ لَنا مِنْ حَشـا أبيه

فجاءَ وأنقذَنــا مِـنَ الظُلْـمَهْ وَبِنورِهِ الوَهّـاجِ أنـارَنـا

 

- إنـدَفَـقَ النَّهارُ على الـبَـشَـرْ وانهزمَ سُلْطـانُ الليــلْ

مِــنْ نُــورِهِ شَـــرَقَ عـلينا نُور وأنارَ عيونَنا المُظْلِمَـة

 

- سَنِيَّ مَجْدِهِ أفاضَ على المَسْكونَهْ وأنارَ اللُجَـجَ السُفْلـى

ماتَ المَــوتُ وبادَ الظّلامْ وتحطّمَتْ أبوابُ الجَحــيــمْ

 

- وأنار جـمـيــعَ البرايا وَمُظلِمَةً كانتْ مُنْذُ القَديـمْ

قامَ الأمواتُ الراقِدونَ في التُرابْ ومَجَّدوا لأنّهُ صارَ لَهُم مُخَلِّصْ

 

- عَمِـلَ خَلاصًا وَوَهَـبَ لَنا الحَياة وَصَعِـدَ إلى أبيهِ العَـلِيّ

وَإنّهُ آتٍ بمجــدٍ عَظيمْ يُنيرُ العيونَ التي انتَظَرَتْـه

 

اللازمة: أشْرَقَ النُّورُ على الأبْرارْ والفَرَحُ على مُسْتَقِيمي القُلُوبْ.

 

- إرحمنا أللَّهُمَّ واعضُدنا. إحفظْ يا رَبُّ أساسَ بيعَتِكَ المُقدَّسَةِ التي خَلـَّصتَها بِصَليبِكَ الظـَّافِر. إرْفعْ شأنَها، وَثبِّتها على صَخرَةِ الإيمانِ القويم، ولتَكُنْ قيامَتُكَ شَهادَةً حَيَّةً فيها الى الأبد. وَشِّحْ بَنيها بالبِرّ، جَلبِبْ صِدِّيقيها بالمَجد، وليَكُنْ صَليبُكَ الحَيُّ هادِياً لها الى سبيلِ النُّور، حتَّى تَبلُغَ جَنَّتَكَ العُليا، وَتَدخُلَ فرَحَكَ السَّماوي، فنُرَتِّلَ المَجدَ والحَمْدَ لاسْمِكَ القُدُّوسِ ولاسْمِ أبيكَ وروحِكَ. الآن والى الأبد.

  

فَلْنَشكُرِ الثالوثَ الأقدسَ والممَجَّدَ ولِنَسْجدْ لَهُ وَنُسَبِّحْهُ الآبَ والابنَ والروحَ القُدُس. آمين.

كيرياليسون، كيرياليسون، كيرياليسون.

 

قَديشاتْ آلوهُو، قَديشاتْ حَيِلْتُونُو، قَديشاتْ لُومُويُوتُو (3 مرات)

إتْراحامِ عْلَيْن (3 مرات)

 

أبانا الذي في السماوات...

 

- أيُّها الرَّاعي الصَّالِحُ الجامِعُ إليكَ رَعِيَّتَكَ، وَقدْ عَرَفتَها وأحْبَبتَها منذ القديم. بذلتَ نَفسَكَ عَنها وَغذوتَها بِجَسَدِكَ وَدَمِكَ وروحِكَ القُدُّوس. فاقبلْ صلاتَنا الصباحِيَّة. جَدّدْ بها بيعَتَكَ وَقدِّسها، واجمَعنا بأبناءِ البيعةِ السَّماويَّة. لكَ المجدُ الى الأبد. آمين.

قالَ الرَّبُّ يَسُوع: "أَلآبُ يُحِبُّنِي لأَنِّي أَبْذُلُ نَفْسِي، لِكَيْ أَعُودَ فَأَسْتَرجِعَهَا. لا أَحَدَ يَنْتَزِعُهَا مِنِّي، بَلْ أَنَا أَبْذُلُهَا مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي. لِي سُلْطَانٌ أَنْ أَبْذُلَهَا، ولِي سُلْطَانٌ أَنْ أَعُودَ فَأَسْتَرْجِعَهَا. هـذِهِ الوَصِيَّةُ قَبِلْتُهَا مِنْ أَبِي". فَحَدَثَ مِنْ جَدِيدٍ شِقَاقٌ بِينَ اليَهُودِ بِسَبَبِ هـذَا الكَلام. وكَانَ كَثِيرُونَ مِنْهُم يَقُولُون: "بِهِ شَيْطَان، وهُوَ يَهْذِي. فَلِمَاذَا تَسْمَعُونَ لَهُ؟". وآخَرُونَ يَقُولُون: "هـذِهِ الأَقْوَالُ لَيْسَتْ أَقْوَالَ مَنْ بِهِ شَيْطَان! هَلْ يَقْدِرُ شَيْطَانٌ أَنْ يَفْتَحَ عُيُونَ العُمْيَان؟".

يا إِخوَتِي، أَلْمَسِيحُ لَمْ يَدْخُلْ إِلى قُدْسِ أَقْدَاسٍ مَصْنُوعٍ بِالأَيْدِي، هُوَ رَمزٌ إِلى القُدْسِ الـحَقِيقِيّ، بَلْ دَخَلَ إِلى السَّماءِ عَيْنِهَا، لِيَظْهَرَ الآنَ أَمَامَ وَجْهِ اللهِ مِنْ أَجْلِنَا. ولَمْ يَدخُلْ لِيُقَرِّبَ نَفْسَهُ مِرَارًا، كَمَا يَدْخُلُ عَظِيمُ الأَحْبَارِ إِلى قُدْسِ الأَقْدَاسِ كُلَّ سَنَة، بِدَمٍ غَيْرِ دَمِهِ، وإِلاَّ لَكَانَ عَلَيْهِ أَنْ يَتَأَلَّمَ مِرَارًا مُنْذُ إِنْشَاءِ العَالَم. لـكِنَّهُ ظَهَرَ الآنَ مَرَّةً واحِدَة، في مُنْتَهَى الدُّهُور، لِيُبْطِلَ الـخَطِيئَةَ بِذَبِيحَةِ نَفْسِهِ. وكَمَا هُوَ مَحْتُومٌ على النَّاسِ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً واحِدَة، وبَعْدَ ذـلِكَ تَكُونُ الدَّيْنُونَة، كَذـلِكَ الـمَسِيحُ قَرَّبَ نَفْسَهُ مَرَّةً واحِدَة، لِيَحْمِلَ خَطايَا الكَثِيرِين؛ وَسَيَظْهَرُ ثَانِيَةً، بِمَعْزِلٍ عَنِ الـخَطِيئَة، لِيُخَلِّصَ الَّذِينَ يَنْتَظِرُونَهُ. 

كان هؤلاء من مدينة الرّها ولم يكن استشهادهم في وقت واحد.
أمّا غوريا وصامونا فقد امتازا بالأخلاق الحسنة والفضائل الراهنة. فكانت لهما الكلمة النافذة، بين مواطنيهما. ولذلك تمكّنا من تشجيع المؤمنين على احتمال الاضطهاد والثبات في إيمانهم. فقبض عليهما والي الرّها انطونينوس وأخذ يتملّقهما تارةً ويتهدّدهما أخرى محاولاً إقناعهما بالكفر بالمسيح والسجود للأصنام، فقالا له: "حاشا لنا أن نعبُد آلهة هي صنعة البشر".
عندئذ أنزل بهما أشدّ العذابات هولاً: من سجن مظلم وجلدٍ عنيف وربط بالحبال وتعليق جسدَيهما في الفضاء. ثمّ طرحهما في حفرة عميقة ليموتا جوعًا، وفي هذه العذابات كلِّها، كان الشهيدان صابرَين يصلِّيان ويشكران الله. ولمّا رأى الوالي أنّ في إطالة عذابهما تشجيعًا لغيرهما، أمر بقطع رأسَيْهما فنالا إكليل الشهادة سنة 304. فدفنهما المسيحيون في قبر واحد في مدينة الرها، حيث أجرى الله بشفاعتهما عجائب كثيرة.
أمّا مواطنهما حبيب الشماس الإنجيلي فكان يعلِّم ويعظ ويبشّر بالمسيح بحماسة وشجاعة. فقبضوا عليه وشدّدوا في عذابه بالجلد وأمشاط الحديد حتى تمزَّق جسده، وهو صابر تلوح في مُحيَّاه علامات البهجة والسرور. فقال له الحاكم: "أراك تتلذّذ بهذه الآلام." فأجاب: "نعم، لا ألذّ عندي من العذاب والموت لأنّ لي فيهما حياةً أبدية". فأمر الحاكم بإحراقه حيًا. فودّع الشهيد أمّه وأصدقاءَه واندفع من تلقائه، وارتمى في النار فاحترق، وانضمّ إلى مواطنَيْه الشهيدَين غوريا وصامونا في الأخدار السماوية سنة 322.
فأخذ ذووه بقايا جسده ووضعوها في قبر القديسَين غوريا وصامونا. ولهذا تعيّد لهم الكنيسة معًا في يوم واحد. صلاتهم معنا. آمين.