wrapper

نبذة عن جمعية شبيبة دون بوسكو

جمعية شبيبة دون بوسكو زغرتا                                           أعطني النفوس وخذ الباقي

 رعية إهدن- زغرتا

 

مرشد الجمعية

الخوري جان مورا

رئيس الجمعية

الأخصائية الاجتماعية جوزفين فرشخ

مدير الجمعية

ماريان جعيتاني

أمين الصندوق

أسعد الحربية

أمينة سرّ الجمعية

جوزيان القندلفت

أعضاء في الجمعية

أنطونيو باشا- تيريزا كوسا- جوزيف لطفي- روزا جعيتاني-زينا مرعبي (الأخصائية النفسية)-شابيلا الأبيض- شربل بيباوي- نتالي القس حنا

 

ركائز العمل في جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا

  • جمعية شبيبة دون بوسكو_زغرتا هي جمعية تطوعية منذ عام 1998
  • يرتكز العمل في الجمعية على أسلوب شفيعها التداركي الوقائي بالإعتماد على الأسس الثلاث : مودّة، معرفة ودين.

 

غاية جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا

"العمل على بناء جيل واع، محصّن بالمحبّة والدين، قادر بالمعرفة على مواجهة التحدّيات الحياتية"

أهداف جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا

  • تنشئة الأولاد والشباب على المبادىء الروحية والليتورجية.
  • تطوير القدرات الفكرية لدى الأولاد والشباب.
  • تأمين المساحات الآمنة التي من شأنها تنمية المهارات الفنية والإبداعية للشباب والأولاد.
  • ابتكار أنشطة ترفيهية رياضية هادفة للأولاد والشباب.
  • إشراك الأهل في مواكبة تطوّر نمو أولادهم.
  • تقديم الدعم النفسي التربوي والإجتماعي المناسب لصحة وسلامة الأولاد.
  • تعديل سلوكيات الأولاد والشباب بناءً على الأسلوب الوقائي التداركي المنبثق من شفيع الجمعية.

 

دوام جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا

  • إجتماعات الأولاد الأسبوعية كلّ يوم سبت من الساعة 2 وحتّى الساعة 6 مساءً
  • إجتماع أسبوعي لمسؤولي الجمعية
  • إجتماعان شهرياً مع معاوني الجمعية
  • متابعات فردية وعائلية مع أولاد الجمعية وأهاليهم _ومن خارج إطار الجمعية_ وفق مواعيد متفق عليها سابقاً.

 

 

أنشطة جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا

 

تعيش جمعية شبيبة دون بوسكو_زغرتا الأوراتوريو أسبوعياً مع أولاد الجمعية وذلك من خلال النشاطات التالية:  

  • الملعب: ألعاب داخلية، ألعاب خارجية، ألعاب أولمبية، ألعاب كبرى ،rally paper ،sport
  • الكنيسة: خدمة القداس، قداديس شهرية، مواضيع روحية، أفلام روحية، رياضات روحية، خلوات روحية.
  • المدرسة: ألعاب تثقيفية، discovery، أغاني وصرخات، أشغال يدوية
  • البيت:activites culinaires، مخيم سنوي
  • إضافة إلى رحلات موسمية بأهداف مختلفة (أماكن ترفيهية، زيارات روحية، زيارات إستكشافية..)

 

عائلة جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا

تضمّ الجمعية سنويًا ما بين 60 و 80 مستفيداً تتراوح أعمارهم ما بين 6 و14 سنة مقسمين إلى ثلاث  مجموعات:

  • الأولى وهي مجموعة «دومينيكو سافيو» (تضمّ الأولاد الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 و10 سنوات)
  • الثانية وهي مجموعة «لورا» (تضمّ الأولاد الذين تتراوح أعمارهم ما بين 10 و13 سنة)
  • الثالثة وهي مجموعة الشبيبة (تضمّ الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و 16 سنة)

إضافة إلى مجموعة المعاونين المؤلفة من 13 شاباً وشابة ومجموعة المتطوعين الدائمين المؤلفة من 12 فرداً ومجموعة كبيرة من المتطوعين الأصدقاء (إختصاصيين، أفراد مساعدين وشبكة علاقات مع الجمعيات المحلية)

تمويل جمعية شبيبة دون بوسكو_زغرتا

  • الغذاء الصيامي السنوي (لقمة محبة)
  • Motifs de Noel
  • مساهمات من الخيّرين وأصدقاء الجمعية

أبرز الأحداث بتاريخ جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا

  • زيارة ذخائر شفيع الجمعية إلى منطقة زغرتا و إهدن.
  • افتتاح مزار خاص بذخيرة من جسد القدّيس يوحنا بوسكو.

 

جمعية شبيبة دون بوسكو في سطور:

أمينة سر جمعية شبيبة دون بوسكو جوزيان القندلفت

 

من أقدم حيّ في مدينة زغرتا شمال لبنان، من بيئة متواضعة يلتفّ أهاليها بمحبّتهم حول بعضهم البعض، ومن عطشٍ إلى احتضان الأولاد والشبيبة في جوّ من السلام والفرح والمودّة، تأسّست جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا بمبادرة من بعض الشبان الملتزمين في إيمانهم وفي غيرتهم على العمل الراعوي سنة 1998، مقتدين بالقدّيس يوحنا بوسكو بعد الغوص في روحانيّته وإدراكهم لأهميّة وعمق الخدمة التي كرّس نفسه لها تجاه الشبيبة طول حياته، فأضحت غايتهم، بالتعاون مع الخوري جان مورا الذي اختير لأن يكون مرشد الجمعية، العمل على بناء جيل واعٍ، مُحصَّن بالمحبّة والإيمان والثقافة الروحية، قادر بالمعرفة على مواجهة التحديات الحياتية في زمن بدأ ينهمك بانشغالات وكماليات أبعدت الإنسان عن الجوهر الأسمى يسوع المسيح. وانطلقت جمعية شبيبة دون بوسكو لتبرهن أنّ " المطلوب واحد" ألا وهو خلاص النفوس.

جمعية تطوعية، يرتكز عمل جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا على أسلوب شفيعها القدّيس يوحنا بوسكو التداركي الوقائي بالاعتماد على الأسس الثلاث: مودّة، معرفة، ودين. وبناءً على هذه الأسس، تبلورت أهداف الجمعية التي تصبّ في تنشئة الأولاد والشباب على المبادئ الروحية والليتورجية إيمانًا منها بأنّ توطيد العلاقة مع الله هو الركن الأساسي في حياتهم المسيحيّة، وفي تنمية قدراتهم الفكرية، ومهاراتهم الفنّية والإبداعية. ولأنّ تربية الأولاد ترتكز أوّلًا على التربية المنبثقة من البيت، كان لا بدّ للجمعية أن تشرك الأهل في مواكبة تطوّر نموّ أولادهم وتقديم الدعم النفسي التربوي والاجتماعي المناسب لصحة وسلامة أولادهم وشبيبتهم، مرتكزةً على أسلوب شفيعها التداركي الوقائي، وما زالت.

وتعيش جمعية شبيبة دون بوسكو – زغرتا الأوراتوريو أسبوعيًا مع أولادها وشبيبتها من خلال العديد من الأنشطة التي تطال ركائز الكنيسة، البيت، الملعب والمدرسة. فمن خلال خدمة القداديس، المواضيع والأفلام الروحية، الخلوات الروحية والقراءة في الإنجيل، تجسّد الجمعية وتعيش كلمة الله  لتبشّر بها وتنقلها إلى محيطها وبيئتها، عسى أن تصل إلى العالم كلّه. ومن خلال الألعاب الداخلية والخارجية والأولمبية والرياضية، تزرع الجمعية الفرح في قلوب الأولاد الذين لا يسعهم تنمية قدراتهم إلّا عبر هذا الملعب الذي يحفّزهم على التعبير عن ذواتهم. ومن خلال الألعاب التثقيفية والأشغال اليدوية، والأغاني والمسرح، تنقل الجمعية أولادها وشبيبتها إلى إطار المدرسة التي تعتبر أنّ الفنّ والثقافة هما عنصران أساسيّان لتنمية مهاراتهم الإبداعية وتهذيب نفوسهم. أمّا عيش الجمعية حياة البيت، فهو يشعّ بالروح الواحدة والقلب الواحد الذي يعمل به أعضاؤها عائلة واحدة، من مسؤولين، معاونين، شبيبة، أولاد، ذلك أنّ روحانيّة دون بوسكو تغلغلت في كيان كلّ عضو وفرد منها، تختبرها الجمعية خصوصًا في المخيّم الصيفي السنوي.

اليوم، تضمّ الجمعية 63 مستفيدًا تتراوح أعمارهم بين 6 و 16 سنة يتوزّعون في ثلاث مجموعات: مجموعة دومينيكو سافيو، وتضمّ الأولاد من 6 إلى 10 سنوات، مجموعة لورا وتضمّ الأولاد من 10 إلى 13 سنة ومجموعة الشبيبة من 13 إلى 16 سنة، إضافة إلى مجموعة المعاونين المؤلّفة من 13 شابّا وشابّة ومجموعة من المتطوّعين الدائمين المؤلّفة من 12 فردًا، والمتطوّعين الأصدقاء. 

وككلّ سنة، تحتفل جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا بعيد شفيعها في 31 كانون الثاني لتجدّد وعدها للّه وبشفاعة القدّيس دون بوسكو في استكمال رسالتها وخدمتها. وكان لعيد دون بوسكو هذه السنة طابع مميّز. فبعد المشاركة بالذبيحة الإلهية التي ترأسها صاحب السيادة المطران جوزيف نفّاع وعاونه الخوري جان مورا مرشد الجمعية، تمّ افتتاح ومباركة الكابيلا الجديدة التي تمّ تشييدها لذخيرة القديس يوحنّا بوسكو والصلاة فيها لتمثّل الهدف الأسمى الذي تسعى إليه الجمعية، عيش المحبّة والمعرفة والمودّة. كما تمّ تدشين الطابق العلوي لمبنى الجمعية بحضور المساهمين في أعمال تنفيذه بعد العرض الذي قدّمته الجمعية عن أنشطتها وأهدافها لصاحب السيادة والمساهمين. وخلال الغذاء، وزّعت الجمعية تذكارات لصاحب السيادة والمساهمين وبعض الأصدقاء عربون شكر وتقدير لدعمهم المادّي والمعنوي.

أمّا الحدث الأعظم الذي عاشته الجمعية في أيلول 2013 هو زيارة ذخائر القدّيس يوحنا بوسكو إلى نيابة إهدن زغرتا  البطريركية حيث تبارك المؤمنون منها وسط أجواء من الفرح والإيمان عبّر عنه أعضاء الجمعية من خلال التجهيزات التي قاموا بها خلال هذا الصيف، فالضيف هو شفيعها، دون بوسكو من "أهل البيت" وفي قلوبنا. 

"فرحي وحياتي أن أكون بين الشباب"، فرحنا أنت دون بوسكو، أنت قدّيسنا العظيم الذي تدفعنا إلى السير نحو الله، ومن جمعية شبيبة دون بوسكو- زغرتا، من العائلة التي آمنت بروحانيتك نقول لك، كما اعتدنا دائمًا أن نقول من عمق قلوبنا: دون بوسكو، أنت بطلنا، You are our Hero, we love you، وستبقى في عمق كياننا. من عامودي القربان ومسبحة العذراء في السفينة، لبّيت دعوة الكهنوت بعد اليقظة من الحلم، ونعدك في يقظتنا أن نسعى دائمًا إلى خدمة النفوس بالكهنوت العام الذي منحتنا إيّاه المعمودية.