wrapper

‎افتتاح قسم خاص بمرضى الكورونا في مستشفى سيدة زغرتا (المبنى ث المنعزل عن كافة أقسام المستشفى)
عن كافة أقسام المستشفى) ‎تلبية لحاجات مدينتنا زغرتا ومنطقتها وكافة المرضى الذين يقصدون مستشفى سيدة زغرتا، نعلن عن افتتاح قسم خاص بمرضى الكورونا منعزل نهائياً عن باقي أقسام المستشفى. فعلى المرضى الذين يشعرون بعوارض فيروس كورونا التوجه إلى المستشفى
 لا أحد يمكنه أن يخلّص نفسه بنفسه
وقفة استثنائية مع البابا فرنسيس يوم الجمعة 27 آذار 2020“يا ربّ، بارك العالم، امنح الصحة لأجسادنا والراحة لقلوبنا” هكذا صلّى البابا اليوم عند الساعة السادسة مساءً بتوقيت روما في ساحة القديس بطرس الخالية من المؤمنين بوقفة استثنائية على نيّة انتهاء
إطلاق حملة
تمّ إطلاق حملة "ما في شي أقوى من محبتنا" قبل ظهر اليوم الأربعاء 25 آذار من خلال مؤتمر صحافي أعلن في خلاله عن تأسيس لجنة طوارئ  اجتماعية رعوية تضمّ رعية إهدن – زغرتا، كاريتاس لبنان، جمعية العناية الإلهية وذلك بهدف خدمة شعبنا. وشارك في المؤتمر النائب
الأخت ميشال واكيم إلى جوار الربّ
رَحلت " أُمّ فقراءنا" رسولة رحمة يسوع فيما بيننا، رحلت الأخت الطيّبة والبسيطة التي تنضح بالمحبة، رحلت الأخت ميشال واكيم "Soeur Michèle" إلى ديار الآب السماوي لتنضم إلى العذارى الحكيمات. نتقدّم بالتعازي الحارة باسم أبناء وبنات رعيتنا إهدن - زغرتا
تعميم صادر عن البطريركية المارونية
بكركي في 21 آذار 2020 بروتوكول 23 / 2020 بكركي في 21 آذار 2020 إخواني السَّادة المطارنة الأجلاَّء تحيَّة طيِّبة بالرَّب يسوع، أنقل إليكم البيان الصَّادر عن الكنائس المسيحيَّة في سوريا ولبنان الذي تمَّ الاتِّفاق عليه بين رؤساء هذه الكنائس،
لتحويل منازلنا إلى كنائس
صدر عن كهنة رعية إهدن - زغرتا البيان التالي:نظرًا للظروف الصحيّة القاهرة الناتجة عن الوباء الذي سببه فيروس كورونا، ندعو أبناء وبنات رعيتنا إهدن – زغرتا إلى الإلتزام بمنازلهم خلال هذه الأيام وتحويلها إلى كنائس بيتية. كما ننقل إليكم دعوة صاحب الغبطة
البطريرك الراعي :
 بكركي – الجمعة 13 اذار 2020 واصل غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تلاوة صلاة المسبحة الوردية على نيّة لبنان في كنيسة الصرح البطريركي في بكركي.وفي مستهلّ صلاة هذه الليلة، ألقى غبطته تأملاً روحياً تضمن نداء للحد من انتشار وباء كورونا،
صلاة البابا فرنسيس إلى السيدة مريم العذراء من أجل مرضى وباء كورونا
يا مريم،يا من تشعّين دائمًا في طريقنا،علامة للخلاص والرجاء،إنّنا نضع ثقتنا فيك، يا صحّة المرضى،يا من شاركت آلام يسوع، بقرب الصليب،محافظة على إيمانك ثابتًا. أنت، يا خلاص الشعب الروماني،تعرفين حاجتنا في هذه الأيام،ونحن واثقون بأنكِ ستلبي طلباتنا،لأنّه
Hide Main content block