wrapper

شجرة الميلاد لكاريتاس زغرتا – إهدن
يعلن كاريتاس إقليم زغرتا – إهدن عن وضع "شجرة الميلاد" في كنائس الرعية لوضع الهدايا لتقديمها إلى أولاد العائلات ذوي الحاجة المادية. نرجو وضع الهدايا في فترة القداديس الصباحية والمسائية.كما يستقبل مركز كاريتاس الهدايا خلال فترة الدوام الاثنين - الجمعة
بيان صادر عن اجتماع مجلس رئاسة مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان
بكركي، في 12 تشرين الثاني 2020   عـدد: 216 21/1/20/       عقد أصحاب الغبطة بطاركة الكنائس الكاثوليكية في لبنان: الكردينال مار بشاره بطرس الراعي، والبطريرك يوسف العبسي، والبطريرك اغناطيوس يوسف الثالث يونان، والبطريرك كريكور بدروس العشرون
بيان بخصوص تمثال سيدة الحصن
صدر عن وقف إهدن – زغرتا البيان التالي:يتمّ الآن نقل رأس تمثال سيدة الحصن لإجراء أعمال الصيانة بعدما تعرّض له جراء الصواعق التي ضربته في الشتاء المنصرم. إنّنا نشكر مؤسسة المرحوم فايز معوض على ما تقوم به من أعمال خير، وخصوصًا عنايتهم في مزار كنيسة
تساعية عيد الحبل بها بلا دنس
ندعو أبناء رعيتنا إهدن – زغرتا إلى المشاركة في تساعية عيد الحبل بها بلا دنس ابتداءً من السبت 28 تشرين الثاني 2020 بحسب البرنامج التالي:كنيسة سيدة زغرتا: 4:0 بعد الظهر صلاة المسبحة + الطلبة + الزياح  و4:30 القداس.كنيسة مار مارون: 5:30 بعد الظهر صلاة
برنامج القداسات في رعية إهدن – زغرتا
إهدن: كنيسة مار جرجس: الأحد: 11:30 صباحًا   زغرتا: كنيسة سيدة زغرتا: الأحد: 7:00  - 9:00 – 10:30 صباحًا الاثنين – الجمعة: 6:30 صباحًا و4:30 بعد الظهر ملاحظة: قداديس السبت بعد الظهر مخصّصة للتذكارات   كنيسة مار يوسف: الاثنين
مبادرة
"ما في شي أقوى من محبتنا" مبادرة أطلقتها رعية اهدن – زغرتا بالتعاون مع كاريتاس اقليم اهدن - زغرتا لتساعد العائلات الميسورة والمتوسطة الحال العائلات المحتاجة.  بامكانك مساعدة عائلة محتاجة أو أكثر بمبلغ شهري يتراوح حسب حجم العائلة وحاجتها أو تقدم أي
صلاة البابا فرنسيس إلى السيدة مريم العذراء من أجل مرضى وباء كورونا
يا مريم،يا من تشعّين دائمًا في طريقنا،علامة للخلاص والرجاء،إنّنا نضع ثقتنا فيك، يا صحّة المرضى،يا من شاركت آلام يسوع، بقرب الصليب،محافظة على إيمانك ثابتًا. أنت، يا خلاص الشعب الروماني،تعرفين حاجتنا في هذه الأيام،ونحن واثقون بأنكِ ستلبي طلباتنا،لأنّه
قداسات رعية إهدن - زغرتا
كنيسة سيدة زغرتا الأحد: 7:00 - 9:00 – 10:30 صباحًا الاثنين – الجمعة: 6:30 صباحًا و4:30 بعد الظهر ملاحظة: قداديس السبت بعد الظهر مخصّصة للتذكارات    كنيسة مار يوحنا المعمدان الأحد: 7:00 – 9:00 - 11:00 صباحًا – 6:00 مساءً الاثنين -

من هما الطوباويّان الجديدان توما صالح وليونار ملكي من لبنان؟

البابا يسمح لمجمع دعاوى القديسين بإصدار مرسوم تطويبهما

أكّد الكرسي الرسولي، اليوم في 28 تشرين الأوّل 2020، أنّ البابا فرنسيس قد سمح لمجمع دعاوى القديسين بإصدار 8 مراسيم جديدة من بينها تطويب الأبوين الكبّوشيين من لبنان توما صالح وليونار عويس ملكي، اللّين استشهدا في تركيا في العامين 1905 و1917، بحسب العميد الجديد لمجمع دعاوى القديسين، الكاردينال الذي تمّ تعيينه مؤخّرًا وهو مارشيلو سيميرارو، أثناء لقاء جرى يوم أمس الثلاثاء 27 تشرين الأوّل.

تجدر الإشارة إلى أنه يمكن تطويب الشهداء من دون أن تحصل أي معجزة بشفاعتهم إذ بإعلان أمانتهم للربّ أمام الموت والاستشهاد، ينتقلون مباشرة إلى مصافّ الطوباويين، مع العلم أنّه يجب أن تُجتَرَح أعجوبة بشفاعتهم قبل أن ينتقلوا إلى مصافّ القديسين.

من هما ليونار عويس ملكي وتوما صالح؟

ولد الأب توما صالح سنة 1879، والأب ليونار عويس ملكي سنة 1881، في بعبدات. بعد قدوم الكبّوشيّين إلى بلدتهما بعبدات، اختارا أن يكونا راهبَين كبوشيَّين مرسلين، فذهبا سنة 1895 إلى إسطنبول، إلى المعهد الرسوليّ الشرقيّ للرهبنة الكبّوشيّة للاستعداد للرسالة.

بعد أن دخلا الابتداء، وأنهيا دروسهما وسيما كاهنين، زارا بلدتهما بعبدات، قبل الانطلاق إلى الرسالة، إلى بلاد ما بين النهرين. فتنقّلا بين ماردين، وأورفا، وخربوط، ودياربكر، عاملين في شتّى حقول الرسالة: المدارس، التعليم، الوعظ، التعليم المسيحيّ، الشبيبة، رهبنة مار فرنسيس للعلمانيّين، الاعترافات وغيرها.

استشهدا إبّان الحرب العالميّة الأولى.

– استشهد الأب ليونار، في ماردين، في 11 حزيران 1915، مع قافلة كبيرة كان بينهم الطوباويّ أغناطيوس مالويان؛

– استشهد الأب توما، في مرعش، في 18 كانون الثاني 1917، بعد أن خبّأ في ديره كاهناً أرمنيّاً خلال مجازر الأرمن. فحُكم عليه بالإعدام، لكنّه توفِّي من جرَّاء التيفوس والمعاملة السَّيئة في السِّجن، قبل تنفيذ الحكم.

بانتظار أن يتمّ تحديد موعد إعلان تطويب الأبوين ليونار ملكي وتوما صالح الذي سيتمّ في لبنان.

لنطلب صلاة هذين القديسين الجديدين الذين أتى خبر إعلان تطويبهما كومضة رجاء في بلد ومنطقة يزعزعهما عدم الاستقرار والخوف من الغد. عسى أن يمدّ الله بشفاعتهما، لبنان والشرق بأجمعه بالسّلام والرجاء حتى يستمرّ في نقل البشارة والشهادة للمسيح القائم من بين الأموات. هنيئًا للبنان وللرهبنة الكبّوشية ولكلّ مسيحيي الشرق والعالم!

المرجع: www.zenit.org