wrapper

أهداف لجنة وقف رعية إهدن - زغرتا

الكنيسة هي جماعة المؤمنين، جماعة يسوع المسيح، التي آمنت بتجسّده وقيامته، وسمعت نداءه فتركت الإنسان القديم، إنسان الشهوة والحقد والأنانية والتعلّق بالمال، ولبست الإنسان الجديد، إنسان الحب والحرية والعطاء والتضحية والترفع عن الدنيا وشهواتها. فهذه الجماعة المسيحية لا يحقّ لها أن تختزن نعمة المسيح وخلاصه وتحتكره لذاتها، بل عليها أن تحمل رسالته إلى الأقربين والأبعدين.

من هذا المنطلق كان للرعايا أوقافًا ومجالس كهنوتية ورعوية واقتصادية. وكل المشاركات المالية التي يقدّمها المؤمنون إلى الكنيسة من خلال التقادم والنذور والصواني... تتوجّه كلّها لتحقيق أهداف الوقف التي رسمتها "مجموعة قوانين الكنائس الشرقية" في قانون رقم 1007، والذي ينصّ على الآتي: "الكنيسة في توفيرها خير البشر الروحي تحتاج إلى خيرات زمنيّة وتستعملها بقدر ما تقتضي رسالتها الخاصّة؛ ولذلك فمن حقّها الطبيعي أن تكتسب، وتملك، وتدير، وتنقل إلى غيرها تلك الخيرات الزمنيّة الضروريّة

لأهدافها الخاصّة ولاسيّما:

تنظيم العبادة العموميّة


تأمين معيشة لائقة للكهنة وسائر الخدّام الكنسيين


القيام بأعمال الرسالة


ممارسة المحبة لاسيّما تجاه الفقراء